أنت هنا

دشنت جامعة الملك سعود مراكز تقديم لقاحات فيروس كورونا كوفيد19 استجابةً لحرص القيادة الرشيدة حفظها الله على صحة المواطنين والمقيمين وانطلاقاً من المساهمة المجتمعية التي توليها لخدمة طلابها ومنسوبيها، حيث تضامنت مع جهود وزارة الصحة وأقامت ثلاثة مراكز تابعة لها، المركز الرئيس في بهو المدينة الجامعية للطالبات ومجهز بـ 56 عيادة منها 8 عيادات للحالات الطارئة، مخصصة لخدمة الطلبة والمنسوبين وذويهم بطاقة استيعابية تصل إلى 2600 مستفيد باليوم.

 

بالإضافة إلى مركز مستشفى الملك خالد الجامعي التابع للمدينة الطبية الجامعية (البلازا) وهو مخصص للكادر الطبي في المدينة الطبية بطاقة استيعابية تصل إلى 800 مستفيد باليوم، ومركز مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي، المخصص للكادر الطبي ويسع 600 مستفيد باليوم.

 

وتقدم الجامعة لقاح أسترازينيكا - AstraZeneca الذي اعتمدته وزارة الصحة ومر بالكثير من مراحل التجارب لقياس الأمان والفعالية والذي يتم أخذه على جرعتين، تفصل بينهما 3 أشهر تقريبا بحسب توجيهات وزارة الصحة.

 

ولضمان سرعة العمل وجودته أنشأت الجامعة منصة خاصة بتسجيل المواعيد لأخذ جرعات اللقاحtahassan.ksu.edu.sa  يتم عبرها تسجيل المعلومات اللازمة وإدخال بيانات أفراد مجتمع جامعة الملك سعود الذين تغطيهم خدمة التطعيم وذويهم، ومن ثم ملء الاستبيان للتحقق من المعلومات والمحاذير الصحية بحسب توجيهات وزارة الصحة، وأخيرا يتم تحديد موعد الحصول على اللقاح، واستلام رسالة نصية بالباركود الخاص بتأكيد الموعد. علما بأنه يتم تسجيل بيانات من تلقى اللقاح وربطها بمنصة وزارة الصحة مباشرة في المقر قبل خروج الشخص من مركز اللقاحات.

 

وقد استهدفت المراكز الثلاثة العديد من الفئات من منسوبي الجامعة وذويهم، وهم: طلاب وطالبات الجامعة، ومنسوبي ومنسوبات الجامعة من الهيئتين الأكاديمية والإدارية وذويهم (الأبناء، الزوج، الوالدين، العمالة المنزلية على كفالته، فرد الأسرة المقيم في السكن)، والمتقاعدين والمتقاعدات وذويهم، وكذلك المتعاقدين والمتعاقدات. كما بدأ المركز أولا باستقبال الفئات ذات الأولوية بحسب توصيات وزارة الصحة.

 

وقد تم اختيار موقع مركز اللقاحات الرئيس بالمدينة الجامعية للطالبات بعناية وبناء على معايير عدة أهمها سهولة الوصول كونه على شارع الأمير تركي الأول، وسعة مواقف السيارات تفاديا للزحام، بالإضافة إلى سعة المكان وتهويته، وسهولة الدخول والخروج خاصة لكبار السن.

 

هذا ويستقبل مركز لقاحات كوفيد-19 بالجامعة المنسوبين وذويهم يوميا ابتداء من الخامسة عصرا وحتى العاشرة ونصف مساء. علما بأنه يسعى إلى فتح المركز لجميع المواطنين والمقيمين مستقبلا ليكون أحد مراكز التطعيم العامة والتابعة لوزارة الصحة في الرياض.

 

كما عملت الجامعة على تسخير طواقمها الإدارية والطبية المتخصصة لضمان سير العمل على أتم وجه بدءًا من عملية التسجيل ووصولاً لتلقي الجرعة ومغادرة المركز مع تطبيق الإجراءات الاحترازية الوقائية.

 

كما ساهم العدد الكبير من المتطوعين والمتطوعات من طلاب وطالبات جامعة الملك سعود في تقديم هذه التجربة بصورة احترافية، حيث تم تشغيل المركز كاملا بجهود منسوبي الجامعة، فأعدادهم تراوحت بين 2500 متطوع ومتطوعة.

الجدير بالذكر أن مركز اللقاحات سجل –ابتداء من الفترة التجريبية- مستوى عال من رضا المستفيدين لما وجدوه من كفاءة في التنظيم وسهولة في الإجراءات ووقت قياسي لا يتجاوز العشر دقائق لأخذ جرعات اللقاح، الأمر الذي دل على إمكانية الجامعة على نقل خبرتها بأعلى المعايير، حيث سخرت كوادرها الوطنية المؤهلة لخدمة مجتمع الجامعة.