أنت هنا

الأمير سلطان بن سلمانتحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار تدشن جامعة الملك سعود كرسي الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني يوم الأحد 21/3/1431هـ الموافق 7/3/2010م برحاب كلية العمارة والتخطيط بجامعة الملك سعود.

ولقد عبر مشرف الكرسي الدكتور يوسف بن محمد فادان عن سعادته البالغة برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان لكرسي التراث لعمراني .وأفاد أن الكرسي يهتم بالتراث العمراني ويركز على عمل الدراسات البحثية والنظرية والعملية الميدانية التي من شأنها تعزيز الدور الحيوي للتراث العمراني في التنمية العمرانية للمدن والقرى التاريخية بالمملكة العربية السعودية .

إن جهود صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان في تعزيز مكانة التراث العمراني في المجتمع السعودي حاضرة ومستمرة ، وإن إنشاء كرسي التراث العمراني هو إحدى الجهود المباركة التي تهدف لتحقيق التكامل بين العملية التعليمية والممارسة المهنية وتنمية الشراكة العملية والعلمية بين الجامعات والهيئات الحكومية ، ودعم برامج الشراكة والتعاون مع مراكز البحوث العالمية المتخصصة بالإضافة إلى تأسيس قاعدة بيانات خاصة بالتراث المعماري والعمراني في المملكة.

وأضاف الدكتور فادان إن كل ماسبق من جهود واهتمام ودعم غير محدود على مدى سنوات عديدة لتطوير مفهوم التراث العمراني في وطننا الحبيب تجعل سمو الأمير سلطان بن سلمان رائداً للتراث العمراني .

وأكد الدكتور فادان حرصه على أن يكون حفل تدشين كرسي الأمير سلطان بن سلمان للتراث العمراني فرصه وملتقى للمختصين في المجال على المستويين المحلي والعالمي . ومن هذا المنطلق تمت دعوة الكثير من الخبراء والمختصين العالمين والمحليين بحضور حفل التدشين الذي سيتبعه لاحقاّ تشاورات وتداولات للتعاون في المستقبل حيث سيتشرف الكرسي بحضور معالي الدكتور أحمد بن محمد السيف مدير جامعة حائل عضو اللجنة الاستشارية للكرسي والأستاذ الدكتور جينارو تامبوني الخبير الايطالي في مجال الحفاظ والترميم والذي له خبره طويلة في هذا المجال وكذلك له أبحاث وكتب تزيد عن مائه وخمسون عملاً في أوروبا والعديد من دول العالم وسعادة الأستاذ الدكتور صالح لمعي مصطفى الخبير العالمي وعضو مجلس المجلس العالمي للمعالم والمواقع التاريخية ((ICOMOS الذي له أعمال كثيرة في المحافظة على التراث العمراني في المملكة والعالم العربي.

كما سيحضر اللقاء سعادة المهندس راسم جمال بدران المعماري المعروف والمتخصص في تأصيل العمارة الإسلامية وسعادة الأستاذ علي بن محمد الشعيبي المعماري السعودي ، الذي قدم العديد من الأعمال المتميزة في مجال معالجة وتطوير التراث العمراني وسعادة الدكتور على الغبان من الهيئة العامة للسياحة والآثار.

كما صرح الدكتور فادان أنه قد تم التواصل مع عدد من الهيئات والمدارس والمعاهد العالمية المتخصصة المرموقة في مجال التراث المعماري في كل من ايطاليا وألمانيا وفرنسا وبولندا وأوكرانيا بهدف تفعيل شراكات علمية لتبادل الخبرات العملية والعلمية من خلال توقيع اتفاقيات ثنائية ستتم إن شاء الله في وقت لاحق. وأنه يجري التحضير لنشر كتابين في مجال التراث العمراني سيتم إصدارها في وقت قريب.كما سيتم الإعلان عن مسابقه في التصوير الرقمي للتراث العمراني في المملكة لطلاب كليات العمارة . وكذلك في سبيل تفعيل مشاركة المتخصصين في المجال سيتم الإعلان عن برامج دعم الدراسات البحوث التطويرية في مجال التراث العمراني داخليا وعالمياً.

وأضاف الدكتور فادان انه بهذه المناسبة السعيدة يجب أن نرفع خالص الشكر والتقدير لمعالي مدير جامعة الملك سعود الأستاذ الدكتور عبدالله العثمان لجهوده ودعمه المستمرين في تسهيل عمل كرسي التراث العمراني ، والشكر موصول لسعادة الدكتور علي الغامدي وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي ولسعادة الأستاذ الدكتور عبدالعزيز المقرن عميد كلية العمارة والتخطيط الذي لم يألو جهداً إلا وقدمه من استضافه لمقر الكرسي في رحاب الكلية ووضع كافة إمكاناتها في خدمة الكراسي العلمية بشكل عام وكرسي التراث العمراني بشكل خاص.