أنت هنا

قام الدكتور خالد بن عبدالله الحزيمي, المشرف على كرسي أبحاث المهنس عبدالله بقشان للعوامل المحفزة وبناء العظام بجامعة الملك سعود, والبروفيسور الزائر في جامعة جنوب كاليفورنيا, جامعة تفتس, وجامعة بنسلفانيا و,استشاري علاج الجذور وأعصاب الأسنان بالحرس الوطني الدكتور خالد الفوزان بالتعاون مع باحث من جامعة جنوب كاليفورنبا بلوس أنجلوس بإجراء بحث حديث علمي يتعلق باستخدام العوامل المحفزة لعلاج عصب الأسنان . وكانت احد نتائج هذه الأبحاث ايجابية جدا ولأول مرة في المجال الطبي يتم استخدامها بإضافتها للمواد التي يغطى فيها عصب السن وكدلك قياس كمية المادة الحامية المتكونة فوق العصب وتسمى Newly Formed Dentin Thickness” كما تم قبول الورقة العلمية في مؤتمر العالمي لجمعية غلاج الجدور والأعصاب الأمريكية القادم في سانداييقو بكاليفورنيا. استغرقت هذه الدراسة مايقرب خمس سنوات للتأكد من نتائجها.

وهذا البحث الآن يفتح آفاقا جديدة وآملا كبيرا للباحثين والمرضى على مستوى العالم.فالمعروف أن من أكثر الصعوبات التي تواجه طبيب في تخصص علاج الجذور وأعصاب الأسنان حين يكون التسوس قرسبا من العصب وينتهي غالبا بما يسمى علاج العصب للسن وذلك لعدم وجود مادة أومواد قادرة على الحفاظ على عصب السن وتكوين طبقة بسمك معين لحمايته.

الجدير بالذكر أن نسبة تسوس الأسنان بالمملكة العربية السعودية تزيد على 90% مما يعني حاجة الكثير لعلاج الجذور وعصب الأسنان. ووجود طريقة جديدة كهذه سيسهم في تحسين الطرق العلاجية وتخفيف مضاعفات العلاج والتكاليف. هذا البحث سيشكل مرجعية مستقبلية مهمة وكبيرة.

يعد هذا الاستخدام يعد الأول من نوعه في علاج الجذور وأعصاب الأسنان ويقد يفتح مجالا كبير للمحافظة على أعصاب الأسنان من غير سحب عصبها. وتأتي أهمية هذا الإنجاز كون هذا الطريقة العلاجية الجديدة تم تطبيقها على أقرب الكائنات مماثلة لبني الإنسان.