أنت هنا

الدكتور عبدالله العثمانتلقي معهد اللغة العربية خطاب شكر من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمان على تنظيمه لدورات تطويرية عقدها المعهد مؤخراً لأعضاء هيئة التدريس فيه.
وثمن خطاب معالي المدير ماقام به المعهد من أجل تطوير مهارات منسوبيه والإرتقاء بقدراتهم وتحسين أدائهم .

صرح بذلك سعادة عميد معهد اللغة العربية الدكتور سعد بن علي القحطاني مثمناً الجهود التي يبذلها معالي مدير الجامعة في الحراك التطويري الذي تشهده الجامعة حالياً , وتشجيعه ودعمه الكبير للمعهد , ووعد الدكتور القحطاني بتقديم المزيد من الدورات التي ترفع كفاءة أعضاء هيئة التدريس والإداريين لكي يحقق المعهد أهدافه خلال المرحلة القادمة المنبثقة من أهداف الجامعة التي تسعي لتحقيق الريادة العالمية. في سياق متصل وافق معالي مدير الجامعة على إنشاء ودعم كرسي بحث متخصص في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها .

د. سعد القحطانيومن جانبه شدد الدكتور القحطاني على أهمية هذا الكرسي الذي تحتضنه جامعة الملك سعود والذي يعتبر الأول من نوعه في مجال تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها مؤكدا حرص القيادة الرشيدة للمملكة على خدمة اللغة العربية والمتمثل في إنشاء المراكز والمؤسسات والكليات والجامعات التي تهتم بهذا الجانب , وكان باكورة أنشطة الكرسي تنظيم محاضرة علمية للأستاذ الكبير الدكتور عمر عبدالله بامحسون تحت عنوان «تعليم العربية للأقليات المسلمة“اندونيسيا نموذجاً“» وحضرها عدد كبير من الباحثين والمهتمين .

وأشار الدكتور القحطاني المشرف علي كرسي تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها إلي أن رؤية الكرسي تنطلق من تأسيس قاعدة معرفية تتفرع منها جميع الأنشطة العلمية والمهنية المتعلقة بتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها رغبة في تحقيق الريادة والتميز. أما رسالته فهي تطوير البحث العلمي اللغوي و توظيف نتائجه في خدمة تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها في مجالات متعددة.

news05_10_04_2010ويهدف الكرسي إلي دعم جهود البحث الأكاديمي والتأهيل المهني في ميدان تعليم اللغة العربيّة لأبنائها ولغير الناطقين بها و تسهيل التعاون بين الباحثين و المدرسين والمؤسسات ذات الصلة في مختلف أنحاء العالم ,والمساهمة في نشر اللغة العربيّة و الثقافة الإسلامية وتوفير البنية الأساسيّة الكفيلة بتحقيق هذه الغاية , وتطوير أساليب تعليم اللغة العرب ,والمساهمة في حوار اللغات والثقافات كجزء من رسالة المؤسسات الأكاديمية والثقافية في المملكة , ونشر ثقافة البحث والتطوير في مجال الدراسات اللغوية العربية وتقييم نتائج البحوث وتوظيفها في خدمة اللغة العربية والثقافة الإسلامية , والمساهمة في تأمين استفادة اللغة العربية من التكنولوجيات اللغوية المستجدّة في مجالات البحث والتعليم والصناعات اللغوية , وتقديم الدعم العلمي لمعلمي اللغة العربية لغير الناطقين بها بتنمية مهاراتهم والارتقاء بمستويات أدائهم , وإقامة علاقات تعاون بين مؤسسات البحث والتدريب , وتشجيع مظاهر التعاون وتبادل الخبرات والاستشارات بينها.

news05_10_04_2010s