أنت هنا

تكريم الملك للعمودي

صدرت موافقة المقام السامي الكريم على تأسيس كرسي بحثي بجامعة الملك سعود في مجال الأمن الغذائي تحت اسم " كرسي الملك عبد الله بن عبد العزيز للأمن الغذائي" بتمويل من الشيخ محمد بن حسين العمودي وذلك عرفانا منه لوطنه وولاء لقيادته .

معالي الدكتور عبدالله بن عبدالرحمن العثمانوبهذه المناسبة رفع معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور عبد الله بن عبد الرحمن العثمان بالغ شكره وعظيم امتنانه لمقام خادم الحرمين الشريفين – يحفظه الله - لدعمه السخي لقطاع التعليم العالي عموما ولجامعة الملك سعود خصوصا ولموافقته الكريمة على تأسيس هذا الكرسي النوعي الذي سيكون بإذن الله إسهاما جديدا في تحقيق إستراتيجية جامعة الملك سعود في التقدم العلمي في كافة المجالات خصوصا مجال الأمن الغذائي، كما سيكون بإذن الله عونا على تحقيق تطلعات خادم الحرمين يحفظه الله فيما يعود بالنفع لخير الوطن ونمائه واستقراره.

وتابع الدكتور العثمان قوله :أن هذا الكرسي يضاف إلى مجموعة الكراسي البحثية بجامعة الملك سعود التي تشرفت بحمل اسم الملك عبدالله بن عبد العزيز - يحفظه الله – وهي : كرسي الملك عبدالله بن عبد العزيز لأبحاث الإسكان التنموي في الجانب المعماري وكرسي الملك عبدالله بن عبد العزيز لأبحاث الإسكان التنموي في الجانب الاجتماعي وكرسي الملك عبدالله عبد العزيز للحسبة وتطبيقاتها المعاصرة، وهو شرف كبير للجامعة لاحتضانها هذه الكراسي البحثية التي تعكس ثقة المقام السامي الكريم في قدرات جامعة الملك سعود إمكاناتها البحثية والعلمية.

مضيفا أن كرسي الملك عبد الله بن عبد العزيز للأمن الغذائي يركز على قضية وطنية مهمة ذات ارتباط وثيق بالتنمية الشاملة التي تسعى الدولة رعاها الله إلى تحقيقها ، فالأمن الغذائي مسؤولية ضخمة يوليها خادم الحرمين الشريفين عناية قصوى بوصف ذلك جزء لا يتجزأ من الأمن الوطني الذي هو ركيزة في استقرار الوطن ورفاهيته، وعليه فإن الكرسي سيكون مرصدا تحليليا لحالة الأمن الغذائي في المملكة لتقديم المشورة المؤسسة على نتائج البحث العلمي الموثق وأحد المعارف بما يحقق أمن غذائي وطني يحول دون نشوء أزمات غذائية إضافة إلى الحفاظ على استقرار المواد الغذائية طوال العام.

مختتما الدكتور العثمان حديثه بعظيم الشكر والامتنان لمقام خادم الحرمين الشريفين على ثقته السامية الكريمة والغالية في أن تحتضن جامعة الملك سعود هذا الكرسي وهو ما يحمل الجامعة مسئولية وطنية عظمى نحو العمل المخلص والدؤوب لتحقيق تطلعاته حفظه الله والمساهمة الحقيقية في تنمية الوطن ورخائه.

الجدير بالذكر أن هذا الكرسي النوعي يأتي في سياق مبادرة الملك عبدالله الاستثمار الزراعي الخارجي كما أنه ثمرة للشراكة المجتمعية بين الجامعة ورجال المال والأعمال حيث تبنى هذا الكرسي الشيخ محمد بن حسين العمودي رجل الأعمال الذي عرف عنه بدعمه ومساندته الكبيرة للجامعات ومنها جامعة الملك سعود حيث ساهم في تمويل أكثر من خمسة كراسي بحثية نوعية كما أنه ساهم مساهمة كبيرة جدا في مشروع أوقاف جامعة الملك سعود وذلك بتبرعه بثلاثة أبراج وقفية ضمن المرحلة الأولى من أوقاف جامعة الملك سعود ، وقد مول الشيخ العمودي هذا الكرسي.