أنت هنا

dr.yousefتصاعدت وتيرة التحول الإلكتروني للخدمات لتصل لمن يرغب بترك الجامعة للتقاعد أو الاستقالة أو النقل أو غير ذلك، حيث تعلن عمادة التعاملات الالكترونية والاتصالات و عمادة شؤون اعضاء هيئة التدريس والموظفين عن قرب إطلاق نظام إخلاء الطرف الإلكتروني للموظفين في جامعة الملك سعود.
وحسب ما ذكر سعادة الدكتور بدران العمر -عميد عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين- فإنّ هذا النظام المتطور سيلغي في أهم مزاياه، الحاجة لتنقل الموظفين الراغبين بترك الجامعة بين الجهات الإدارية والمالية المختلفة والمتباعدة داخل وخارج الحرم الجامعي.
وأضاف سعادة الوكيل الدكتور علي الجمعة -وكيل عمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين- بأنّ نظام إخلاء الطرف الإلكتروني جاء ملبّياً لتطلعات العمادة باختصار الوقت والجهد للعاملين حتى في خلال مراحل عملهم الأخيرة في الجامعة، مع توفير دقة المعلومة وكمال الإجراءات بالنسبة للمسئولين.
يذكر أنّ النظام قد دخل في مراحل التجهيز النهائية في عمادة التعاملات الإلكترونية والاتصالات ضمن إدارة التطبيقات فيها، حيث عبّر سعادة الدكتور العميد يوسف بن احمد العوهلي-عميد عمادة التعاملات الالكترونية والاتصالات- عن رضاه عن العمل وأمنياته بأن يحقق الفائدة التي تم التخطيط لها عند البدء بتنفيذه على مستوى كافة الموظفين، وكما عبر عن شكره لكافة القائمين عليه.