أنت هنا

شارك وادي الرياض للتقنية في المؤتمر الخامس الأوروبي لإدارة المعلومات و تقييمها ECIME- في أيلول 2011 في إيطاليا، وقدمت الورقة العلمية الأولى بحضور كل من:

الدكتور عبد العزيز الدوسري المدير التنفيذي لوادي الرياض باحث مشارك والدكتور غسان علي كبار باحث رئيسي
وقد تضمنت الورقة الأولى بعنوان "قياس فعالية الاقتصاد المبني على المعرفة في الوطن"، حيث تم اقتراح أسلوب مميز لقياس فعالية الاقتصاد المبني على المعرفة من خلال إيجاد مؤشرات يمكن قياسها وربطها بأهداف المؤسسات الجاري تقييمها.
وقد تم استخلاص ثلاث مؤشرات هي: المعرفة، الاستثمار والاستدامة وحيث تم ربط تلك المؤشرات وعناصرها المناسبة مع أهداف المؤسسات لمعرفة نسبة تكراراها وتحديد نسبتها المئوية حتى يتثنى قياس فعالية عمل المؤسسات.
وقد تم وضع قيم لتلك العناصر للدول المتطورة والدول النامية حسب الخبرات والدراسة التي أجريت في وادي الرياض للتقنية وتمت مقارنة مؤشرات تلك الدول وتحديد القصور في الدول النامية واقتراح السبل المناسبة لتجاوزها.
وقد تم أيضا مقارنة تلك المؤشرات المقترحة بالمؤشرات المعتمدة عالميا في البنك الدولي بحيث تم التسليط على أسلوب الطريقة المبتكرة لما له أهمية في تحديد فعالية المؤسسات بشكل رقمي وتحديد نسب القصور ليتم معالجتها.

وقدمت الورقة العلمية الثانية بحضور الدكتور غسان علي كبار مدير قسم الأبحاث وتطوير الأعمال في وادي الرياض (باحث رئيسي)
وقد تضمنت الورقة الثانية بعنوان " نموذج  الشراكة العادلة بمشاركة الفوائد الناتجة عن خلق المعرفة"، حيث تم اقتراح نموذج جديد للشراكة العادلة.
وتعتبر الشراكة داعم أساسي للابتكارات من خلال دعمها للأبحاث وحفظ حقوق المبتكرين والتي تساهم في تكوينها الحدائق العلمية لما توفره من دعم مادي وخبرات.
الشراكة العادلة تعتبر المحرك الأساسي للابتكارات لتوفير الثقة بين المبتكرين والجهات الممولة. وقد تمت دراسة المشاريع في المملكة العربية السعودية لجذب التمويل من خلال الرأس المال المخاطر وتحديد الجوانب الايجابية والقصور ليتم تجاوزها.
لقد تم اقتراح نموذجين للشراكة تشمل الشراكة في التطوير والاستثمار وذلك من خلال تحديد الجهات الفعالة وكيفية حساب الربح والخسارة لتوفير النموذج العادل الجذاب لإقامة الشراكة.
ويمكن اعتماد هذا النموذج المقترح في ورقة العمل لإنشاء شراكة عادلة بين الحدائق العلمية والباحثين والممولين وكذلك الحاضنات في الحدائق العلمية والجامعات والتي تمكنها من تطور الفكرة المبتكرة لخلق منتج مفيد من خلال شراكة عادلة تفيد كل الأطراف المعنية.