أنت هنا

انطلقت صباح أمس السبت اعمال قافلة التعليم الإلكتروني بجامعة الملك سعود تحت رعاية معالي مدير الجامعة الدكتور عبد الله بن عبد الرحمن العثمان وبحضور وكيل الجامعة للتطوير للجودة الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ وذلك في جميع كليات الجامعة لتطوير أعضاء هيئة التدريس والطلاب على تطبيقات التعليم الالكتروني من خلال تخصيص أسبوع كامل لكل كلية من كليات الجامعة وشهدت انطلاق الحملة تدريب اعضاء هيئة التدريس والطلاب في مكاناً واحد حيث قدمت دورة تعريفية عن استخدمات نظام ادارة التعليم .

من جهته وثمن الدكتور حمد آل الشيخ خلال كلمة على جهود عمادة التعليم الالكتروني في مجال تطوير البنية التحتية اللازمة لإيجاد البيئة المناسبة لكل من الطالب والأستاذ، كما أشار إلى أن الجامعة وفرت القاعات الالكترونية الحديثة المجهزة بكل وسائل التقنية المناسبة. كما شدد على اهمية التعليم الالكتروني وتوفير أدواته وانتشار استخداماته بين أعضاء التدريس في إيجاد مخرجات تعليمية ذات جودة عالية.
فيما أوضح عميد التعليم الالكتروني والتعلم عن بعد الدكتور سامي بن محمد الحمود أن هذه الحملة جاءت لتحقيق أهداف الجامعة الإستراتيجية لتطوير أعضاء هيئة التدريس وتعزيز قدرات الطلاب الخريجين وتمكين طلبة الجامعة من اكتساب المهارات الخاصة بتطبيقات وأنظمة التعليم الالكتروني وذلك عبر العديد من الفعاليات ستنفذ خلال الحملة عن طريق المحاضرات والدورات التدريبية التي تنفذ بإشراف من عمادة التعليم الالكتروني، من خلال المدربين المتخصصين في أنظمة التعليم الالكتروني وتطبيقاته واستخداماته المختلفة.

كما أشار الحمود إلى أهمية مشاركة أعضاء التدريس والطلاب في مثل هذه الفعالية لكي يتمكنوا من الاستفادة من جميع الخدمات الالكترونية التي تقدم في الجامعة في مجال التعليم وخصوصا نظام التعليم الالكتروني وأساليب إنشاء وتصميم المقررات الالكترونية وتطوير المحتوى الالكتروني.

وأشار الحمود إلى أن برنامج قافلة التدريب يهدف إلى تخصيص أسبوع كامل لكل كلية من كليات الجامعة بحيث يتم في هذا الأسبوع تركيز جهود إدارة التدريب على هذه الكلية، وذلك بالتعاون مع وحدة التعليم الإلكتروني في الكلية المعنية ويتم في هذا الأسبوع تنفيذ عدد من الفعاليات التدريبية والتثقيفية مشيراً أن أولى محطات القافلة ستكون في الكليات الإنسانية بدءاً بكليتي السياحة والآثار وكلية المعلمين كما تستأنف الحملة بعد موسم الحج لجميع الكلية.

بعد ذلك تم تقديم عرض تقديمي خاص عن تجربة احد الأساتذة مع نظام إدارة التعلم استعرض فيها أهم الايجابيات التي استفاد فيها من هذا النظام، وأوضح خلالها لنظرائه من أعضاء هيئة التدريس أهمية استخدام أنظمة التعليم الالكتروني لما تقدم من تسهيل في عملية التعليم والتواصل مع الطلاب وتأدية جميع المتطلبات التعليمية.
بعدها قدم وكيل عمادة التعليم الالكتروني للتطوير والجودة المشرف علي الحملة الدكتور سلطان بن هويدي المطيري عرضا تقديميا عن خدمات ومنتجات عمادة التعليم الالكتروني والتعلم عن بعد استعرض خلالها ابرز هذه الخدمات والمنتجات التي من أهمها نظام إدارة التعليم الالكتروني وأدوات تطوير المقررات الالكترونية والفصول الافتراضية وكذلك تطبيقات أجهزة المحمول لنظام إدارة التعلم، إضافة إلى الدورات التدريبية الخاصة التي تقيمها العمادة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب لإتقان هذه التطبيقات، إضافة إلى مكونات القاعات والفصول الالكترونية التي تشمل الأجهزة الحديثة التي تسهل العملية التعليمية وكذلك نظام التحضير الالكتروني.

بعد ذلك تم إجراء نقاش مفتوح حول فعاليات أسبوع التعليم الالكتروني بكلية السياحة والآثار شارك فيه أعضاء هيئة التدريس والطلاب من الكلية.

ومن المتوقع ان تستهدف الحملة اكثر من 60 الف طالب وطالبه واكثر من 5 آلاف عضو هيئة التدريس بالجامعة وستكون أولى محطات القافلة في الكليات الإنسانية بدءاً بكليتي السياحة والآثار وكلية المعلمين كما تستأنف الحملة بعد موسم الحج لجميع الكلية وتتضمن تنفيذ عدد من الفعاليات التدريبية والتثقيفية خلال اسبوع تدريبي مكثف حول تطبيقات التعليم الالكتروني .