أنت هنا

أعلن الدكتور رشيد الزهراني، الرئيس التنفيذي لشركة وادي الرياض – ذراع الإستثمار المعرفي لجامعة الملك سعود - عن بدء إنطلاق سلسلة من برامج التواصل الداخلي والهادفة لتعزيز تميز بيئة العمل وتنمية القيم وتشجيع التعلم المستمر ورفع القدرة التنافسية وثقافة التغيير , جاء ذلك خلال محاضرة بعنوان "الطريق نحو التميز". أقيمت في قاعة المحاضرات بمقر الشركة وذلك يوم الثلاثاء 20 ذو القعدة الجاري , ,بحضور أعضاء فريق العمل في شركة وادي الرياض ومنسوبي مركز الرياض للحاضنات التقنية التابع لجامعة الملك سعود والذي تشرف على إدارته شركة وادي الرياض.

ويأتي تدشين هذه البرامج بالتزامن مع إعلان الشركة تأسيس عدد من الشركات الناشئة باستثمار ودعم مباشر من الشركة انطلاقا من دورها الرائد كشركة استثمارية متنوعة الأغراض تعمل على الاستثمار في التقنيات والابتكارات والملكيات الفكرية والأنشطة المساندة وتهيئة البيئة المتكاملة لجذب الاستثمار المعرفي لتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني وتحقق التنمية المستدامة.
وقد استعرضت المحاضرة إنجازات الشركة التي تحققت في زمن قياسي منذ إنشائها، والتحديات المقبلة لإدارة المرحلة القادمة من إستراتيجية النمو للشركة.
وتطرق الدكتور رشيد الزهراني لبعض التجارب العالمية وأهمية تنمية بيئة العمل لتكون محفزة للإبداع ومركزاً لتنمية الاقتصاد المعرفي بالمملكة إسهاما في التحول باقتصاد المملكة من اقتصاد نفطي إلى اقتصاد قائم على المعرفة.

وشدد الدكتور رشيد على ضرورة تضافر الجهود والكفاءات والتى تشكل محركاً رئيسياً يمكن الشركة من آداء دورها الريادي في خدمة المجتمع ومساهمتها في خلق فرص العمل لدى المبادرين من المبتكرين وأصحاب براءات الاختراع.

وكانت شركة وادي الرياض قد أطلقت مطلع هذا الشهر حملتها الإعلامية الأولى للتعريف بالفرص الاستثمارية في التقنيات والابتكارات وبراءات الاختراع والمتاحة للمستثمرين، إضافة إلى طرح خدمات الاحتضان والتمويل للمبتكرين وأصحاب براءات الاختراع للاستفادة من خدمات الشركة المطروحة لهم.