أنت هنا

أوصت المؤسسة الأمريكية للتقدم العلمي بدعم 74 مشروعا بحثيا لجامعة الملك سعود ضمن الأبحاث المقدمة فى الدفعة التاسعة (مارس 2011م) وقد حصل 18 بحثا منها على تقدير يوصى به بشدة Highly recommended  وبلغت نسبة الأبحاث المقبولة للدعم 38% من اجمالى الأبحاث المقدمة للجامعة فى هذه الدفعة  وهى أعلى نسبة تحصل عليها جامعة أو جهة أخرى .
صرح بذلك سعادة الأستاذ الدكتور احمد الخازم المشرف على برنامج الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والإبتكار حيث افاد انه بهذه الدفعة يكون عدد الأبحاث المدعمة لجامعة الملك سعود 291 بحثا خلال الفترة (1998-2011) , وهى تمثل 41.3% من اجمالى الأبحاث المدعمة من الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار لجميع الجهات المشاركه خلال نفس الفترة.
كما افاد الدكتور الخازم ان نسبة الأبحاث التي تم رفعها من جامعة الملك سعود للتحكيم الدولي  ضمن الدفعة العاشرة -أكتوبر 2011م-  بلغ حوالي 50%  من اجمالى الأبحاث المرفوعة للتحكيم الدولي على مستوى المملكة .

من ناحية اخرى اعلن برنامج الخطة الوطنية في موقعه الإلكتروني عن تمديد فترة استقبال المشاريع للدفعة القادمة حتى منتصف شهر فبراير 2012م حيث اوضح الدكتور الخازم ان هناك عدد من الإجراءات تتخذ لرفع جودة المقترحات قبل ارسالها لأمانة اللجنة الإشرافيه التي بدورها ترسلها للتحكيم والدولي ومن هذه الإجراءات المراجعة لغوية بالتعاون مع نيتشر او سبرنقر وكذلك اعطاء حساب للباحث في برنامج التأكد من اصالة الأبحاث لمساعدة الباحث لتلافي اي اقتباس بطريقة غير صحيحة لتجنب تسجيل اي ملاحظات على الباحثين او على الجامعة بهذا الخصوص وكذلك التأكد من ان النماذج مستوفية لجميع الشروط التي تطلبها امانة اللجنه الإشرافيه في المدينه او تطلبها الجهة المحكمة وهي مؤسسة التقدم العلمي الأمريكيه.
وفي الختام حث الدكتور الخازم على الباحثين بالإلتزام بجميع المواعيد المحددة والتجاوب السريع مع طلبات اللجنة العلمية في البرنامج حتى يتم ارسال المقترحات لأمانة اللجنة الإشرافيه للمدينه في الوقت المحدد حيث يترتب على تأخير ارسال المشاريع البحثية للمدينه تأخير في ارسالها للتحكيم الدولي.

الموقع الالكتروني : http://npst.ksu.edu.sa