أنت هنا

 

أقامت عمادة السنة التحضيرية الأسبوع الماضي حفلاً تكريمياً لسعادة الدكتور عبد العزيز بن محمد العثمان, تقديراً من منسوبيها وطلابها لجهوده الكبيرة في إنشاء السنة التحضيرية وتطويرها خلال إدارته لها في السنوات الماضية, قبل انتقاله إلى عمادة تطوير المهارات مؤخراً.

وكان في مقدمة مستقبلي د.العثمان, سعادة الدكتور عبد المجيد بن عبد الله البنيان عميد السنة التحضيرية, وسعادة وكيل العمادة د.فايز الغامدي, والسادة مدراء المؤسسات التعليمية ومدراء البرامج, ورؤساء الأقسام وموظفي العمادة وعدد من الطلاب.

 

 

بدأ الحفل بكلمة إحتفائية قدمها الطالب يزيد الضفيان باسم منسوبي العمادة وطلابها, عُرض بعدها فيلماً أعد خصيصاً بهذه المناسبة من إنتاج إدارة العلاقات العامة والإعلام, ضم كلمات سجلها عدد من وكلاء العمادة والإداريين والطلاب ومشاركات عديدة لمبتعثين من العمادة خارج المملكة, تحدثت عن جهود الدكتور عبد العزيز العثمان وأعماله خلال فترة عمله بالسنة التحضيرية وفترة الإعداد لتشييد مبانيها وتوفير التجهيزات الهامة لها.

 

 

ثم ألقى سعادة الدكتور عبد المجيد البنيان كلمة أكد فيها على حرص فريق العمادة على استكمال ما تم انجازه من أعمال, والسعي الدائم للتطوير والانجاز, تبع ذلك كلمة ألقاها سعادة وكيل العمادة للتطوير والجودة الدكتور فايز الغامدي, بعد ذلك تسلّم الدكتور عبد العزيز العثمان العديد من الهدايا التذكارية التي قدمها له الحضور تعبيراً عن تقديرهم الكبير وتمنياتهم بمسيرة متميزة وحافلة بالعطاء.

 

 

من جهته عبر د.العثمان في كلمته التي ألقاها تقديره واعتزازه بما لمسه من عناية واهتمام من المنسوبين والطلاب, والمحبة التي اتضحت صورتها بعد انتقاله إلى منصبه الجديد, شاكراً ما قدموه من هدايا تمثل التقدير بصورته الجليّة, مؤكداً أن فريق العمادة قدم عملاً متميزاً وطموحاً لخدمة هذا البلد, وأنه سيستمر في سباق التطور, موضحاً أن العمل في تطوير المهارات هو جزء مكمل لجهود الجامعة في تطوير أعضاء هيئة التدريس والطلاب والموظفين, بما يخدم المصلحة العامة على مستوى الجامعة والوطن.