أنت هنا

وسعّ معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك سعود تحالفاته الإستراتيجية مع شركات ومؤسسات خارجية سعياً لتعزيز نشاطاته في مجال تقنية المعلومات والمجالات الإدارية والمحاسبية .

 وتم يوم الثلاثاء 15/3/1433هـ الموافق 7/2/2012م بمقر الجامعة توقيع مذكرة تفاهم بين المعهد ممثلاً للجامعة وشركة ويبرو المحدودة , وبموجب هذه المذكرة التي وقعها وكيل الجامعة الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس ورئيس مجلس إدارة شركة ويبرو سمو الأمير محمد بن تركي بن عبدالله بن عبدالرحمن , فإنه سيتم إقامة تحالف استراتيجي بين المعهد والشركة في تقديم دراسات واستشارات في مجال تقنية المعلومات , وستشمل مجالات التعاون بين الطرفين الخطط الإستراتيجية لتقنية المعلومات وعمليات وإجراءات الأعمال وامن المعلومات ومكتب إدارة البرامج والمشاريع .

كما وقع في اليوم نفسه عميد معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية الدكتور محمد بن عطية الحارثي مذكرة تفاهم مع شركة ارنست ويونغ ومثلها رئيس مجلس إدارتها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عبدالعزيز بن عبدالرحمن السويلم , ويمكن من خلال هذه المذكرة إقامة تحالف استراتيجي بين الطرفين في تقديم دراسات واستشارات في المجالات الإدارية والمحاسبية وتقنية المعلومات , وستكون مجالات التعاون من خلال هذه المذكرة في تقديم الدراسات والاستشارات المتخصصة في المجالات الإدارية وإدارة المخاطر وإعداد الخطط الإستراتيجية والإشراف على تنفيذها ( إدارة المشاريع ) , وتقديم الدراسات الاستشارية في المجالات المالية والمحاسبية , وكذلك تقديم الدراسات والاستشارات المتخصصة في تقنية المعلومات , وتقديم الخدمات اللازمة لتنفيذ المشاريع المتفق عليها بين الطرفين خلال سريان مدة مذكرة التفاهم بينهما .

وبيّن الدكتور محمد بن عطية الحارثي بأن معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية يحرص على مزج خبراته وتجاربه مع كبرى الشركات المتخصصة , وأشار إلى أن مذكرتي التفاهم اللتين وقعهما المعهد تأتيان دعماً لسوق العمل الاستشاري في مجال تقنية المعلومات والمجالات الإدارية والمحاسبية .

وأوضح بأن المعهد وقع العديد من مذكرات التفاهم والعقود , وقال : بحمد الله تعالى تحقق من خلال هذه التحالفات الإستراتيجية التي أقمناها مع مؤسسات محلية وخارجية الأهداف المنشودة ومن أهمها ضمان تقديم مشاريعنا بجودة عالية تتواكب مع تطلعات الجهات المستفيدة , ويعود مردودها إيجاباً على أداء عملائنا وبالتالي استمرار مساهمتنا الفعّالة في التنمية المستدامة التي يشهدها الوطن وينعم بها المواطن .