أنت هنا

 

افتتح سعادة وكيل جامعة الملك سعود للتخصصات الصحية الدكتور عبدالرحمن المعمر فعاليات المؤتمر العلمي لأبحاث طب الباطنة، وذلك يوم السبت 15 جماد أول 1433 هـ الموافق 7 أبريل 2012م، وذلك بحضور سعادة عميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية الأستاذ الدكتور مبارك آل فاران، وسعادة رئيس قسم الباطنة الدكتور عبدالرحمن الجبرين، وأعضاء هيئة تدريس قسم الباطنة وعدد من أعضاء هيئة التدريس بالكلية، وعدد من الشخصيات الدولية والمحلية منها الدكتور ألين باركين والدكتور جيمس بفي من جامعة ميجيل بكندا .


وابتدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، تلا ذلك كلمة سعادة الأستاذ الدكتور مبارك آل فاران عميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية، ثم كلمة لسعادة الدكتور عبدالرحمن المعمر وكيل الجامعة للتخصصات الصحية، أكد فيها على أهمية عقد مثل هذه اللقاءات العلمية من أجل الرفع بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمرضى، وذلك باستعراض أحدث المستجدات في طب الباطنة والأستفادة من خبرات الأطباء المشاركين من خارج المملكة، ثم ألقى الدكتور عبدالرحمن الجبرين رئيس قسم الباطنة كلمة أوضح فيها بأن هذا المؤتمر يمثل فرصة لأطباء زمالة الباطنة وطلبة البكالوريوس بجامعة الملك سعود للمشاركة في عرض أبحاثهم العلمية، ويمكنهم المؤتمر من الاستفادة من الاتصال المباشر بالأطباء الزائرين، مما يثري خبرتهم ويحفزهم على المشاركة في المؤتمرات العالمية .
 

وقد شارك المجلس الطلابي في كلية الطب بدور فعال في المؤتمر، وهذا يتماشى مع استراتيجية الجامعة نحو بناء شخصية الطالب الجامعي من النواحي العلمية والتطبيقية والتنظيمية والإدارية.

والجدير بالذكر أن فعاليات المؤتمر استمرت يومان، نوقش فيهما أكثر من 23 بحث علمي، كما تخلل المؤتمر ورش عمل مصاحبة، بالإضافة إلى المعرض المصاحب، كما تم عرض عدد من الأبحاث الجدارية، علما بأن هذه هي السنة الثانية على التوالي التي يقام فيها المؤتمر في كلية الطب بجامعة الملك سعود.