أنت هنا

 

نيابة عن معالي مدير جامعة الملك سعود رعى سعادة وكيل الجامعة للتخصصات الصحية الدكتور عبدالرحمن بن محمد المعمر فعاليات يوم المهنة الصيدلي الثالث على مستوى كليات الصيدلة بالمملكة العربية السعودية والذي نظمته كلية الصيدلة مساء  الأربعاء الماضي ( 12/ 5/  1433هـ  ) بمركز الملك فهد الثقافي واستمر لمدة يومين , وذلك بحضور سعادة عميد كلية الصيدلة الأستاذ الدكتور يوسف عبده عسيري , ووكلاء الكلية , ولفيف من أعضاء هيئة التدريس , وبمشاركة خريجي وخريجات كليات الصيدلة في الجامعات الحكومية والأهلية .
ويهدف يوم المهنة على إعطاء طالب الصيدلة صورة واضحة عن مسارات العمل المهني وفرص إكمال الدراسات العليا لما بعد التخرج , وقد خصص اليوم الأول لإعطاء طالب الصيدلة المهارات الأساسية لكتابة السيرة الذاتية وكيفية اجتياز المقابلة الشخصية بنجاح , فيما خصص اليوم الثاني لتقديم محاضرات عن المسارات المهنية المختلفة .
وخلال كلمته التي ألقاها بهذه المناسبة أكد عميد كلية الصيدلة الأستاذ الدكتور يوسف عبده عسيري أكد أن يوم المهنة أصبح علامة وسمة بارزة من أنشطة الكلية , وقال إن واجب الكلية على أبنائها أن تساعده في اختيار الوظيفة المناسبة له بما يتناسب مع مهاراته وميوله ,

  عميد كلية طب الأسنان  


مضيفاً أن قطاع التعليم الصيدلي في المملكة يشهد تنافساً شديداً مما يحمل الكليات مهمة تطوير المهنة نحو الأفضل للمنافسة في سوق العمل الذي يعاني من عجز الكوادر المؤهلة حيث أن نسبة الصيادلة السعوديين في القطاعين الحكومي والخاص لا يتجاوز 11% من إجمالي عدد الصيادلة , الأمر الذي يجعل سعودة الوظائف مطلباً وطنياً استراتيجياً , لأننا نتطلع إلى أن يصل عدد الصيادلة السعوديين بحلول عام 1445هـ إلى 17000 صيدلي وذلك بحسب توصيات مجلس القوي العاملة وهو ما يعني مضاعفة العدد الحالي خمس مرات على الأقل بمعني توفير صيدلي واحد لكل 2100نسمة , ولا شك أن هذه الإحصائيات تضع حملاً ثقيلاً علي كليات الصيدلة وخاصة الكلية الأم بجامعة الملك سعود وقال الدكتور يوسف عسيري إن المسؤولية مشتركة بين الكليات التي يقع على عاتقها عبء التدريب وثقل المهارات وبين جهات التوظيف التي تقوم باختيار أفضل الخريجين  .
وقدم عميد كلية الصيدلة في الختام الشكر والتقدير لمعالي وزير التعليم العالي , ومعالي مدير جامعة الملك سعود لدعمهم ومساندتهم المستمرة للتعليم الصيدلي , والشكر الخالص لسعادة وكيل التخصصات الصحية على رعايته ليوم المهنة , والشكر موصول لنادي الصيدلة والطلاب والطالبات المشاركين في يوم المهنة , وقدم الشكر للشركات الداعمة لهذا اليوم .


 

وكيل الجامعة للتخصصات الصحية


عقب ذلك تحدث وكيل الجامعة للتخصصات الصحية الدكتور عبدالرحمن بن محمد المعمر وأكد على أهمية الدور الذي يقوم به الصيادلة في مختلف مراحل الرعاية الصحية للمريض وأثنى على جهود كلية الصيدلة وهي الكلية الأم لنظيراتها في المملكة , كما تعد من أقدم كليات الجامعة وأبرزها عطاءً وتميز , مشيراً إلى  أهمية يوم المهنة الصيدلي الثالث في تعريف الطلاب والخريجين بمجالات العمل المتوفرة في القطاع العام والخاص وإطلاعهم على آخر المستجدات التي تهمهم .
وقال الدكتور عبدالرحمن المعمر إن رعاية الطالب والطالبة وتنمية مهاراتهم من الضروريات التي تركز عليها الجامعة في الوقت الحالي لتهيئته لدخول سوق العمل والمنافسة فيه , ولدينا ثقة كبيرة أن كلية الصيدلة بما لديها برامج متميزة قادرة على صنع خريج منافس وقوي وجيد في ذات الوقت , منوهاً بالدور المتوقع والبارز للشركات الداعمة ليوم المهنة في تقديم وتعريف الخريجين بالفرص المتميزة في سوق العمل , ومساعدتهم في تحديد رغباتهم الوظيفية ، حيث تقوم الشركات الدوائية في أوروبا برعاية الطلاب بصفة عامة وطلاب الدراسات العليا بصفة خاصة وهذا ما نتمناه في بلادنا الغالية , نحن نتطلع إلى أن تسهم الشركات بدور أكبر في رعاية الخريجين لأن هذا سبب رئيسي في تطوير البحث العلمي والتقني في مختلف المجالات , كما أن هذا يعكس الجانب الوطني والاجتماعي لهذه الشركات التي نعتز بها وبجهودها , داعياً إلى إنشاء معامل ومختبرات بالكليات برعاية ودعم هذه الشركات وهذه مبادرة موجودة بكثرة في الجامعات الرائدة والعالمية كما في جامعة واشنطن على سبيل المثال .
وفي ختام كلمته قدم سعادة وكيل الجامعة للتخصصات الصحية الشكر لمعالي وزير التعليم العالي , ومعالي مدير جامعة الملك سعود , على ما يقدمونه من دعم ومساندة للتخصصات الصحية والكليات والمستشفيات الجامعية , كما قدم الشكر لكلية الصيدلة وعميدها وكلائها وأساتذتها وطلابها ونادي الصيدلة والشركات الراعية .
 

  


بعد ذلك تحدث صيادلة حديثي التخرج عن تجاربهم في كلية الصيدلة حيث قدمت نوف المشعل تجربتها في الدراسة بكلية الصيدلة , فيما قدم فارس النزاري تجربته عن أثر النشاط الطلابي في مسيرته الدراسية والمهنية , أما آلاء البلوي فقدمت تجربتها في التدريب الصيدلي الميداني , وتحدث هزاع الغامدي عن تجربته في البحث عن وظيفة , آخر التجارب كانت لهلى جوهرجي التي تحدثت عن تجربتها كطالبة في أول دفعة لبرنامج دكتور صيدلي (فارم دي ) .
 
عقب ذلك تم تكريم الشركات الراعية والمشاركين , ثم افتتح وكيل الجامعة للتخصصات الصحية يصاحبه عميد كلية الصيدلة المعرض المصاحب ليوم المهنة والذي ضم ركناً لنادي الصيدلة وقدم بعض الطلاب شرحاً موجزاً حول أهداف النادي ورسالته وعرضوا إنجازاته على الصعيد المهني والتو عوي الاجتماعي وتوزيع إصداراته , وأثنى الدكتور عبدالرحمن المعمر على جهود الطلاب الواضحة في تنظيم هذا اليوم وعلى أعمال النادي التي عُرضت , كما كان هناك ركن للجمعية الصيدلية السعودية, وركن لسيرتي الذي يهدف إلى إنشاء سيرة ذاتية والحصول على توصيات وعروض وظيفية من خلال موقعهم الالكتروني وعدة أركان أخرى لشركات دوائية ومستشفيات تقوم باستقبال السير الذاتية للخريجين والمقبلين على التخرج وعمل مقابلات وظيفية لهم في نهاية اليوم, ومنها مستشفى الملك فيصل التخصصي ومستشفى القوات المسلحة, وشركات دوائية راعية لليوم.

 

صور منوعة :