أنت هنا

للمرة الخامسة على التوالي ينظم كرسي المهندس عبدالله بقشان لأبحاث النحل بجامعة الملك سعود اللقاء الوطني الخامس للنحالين والمهتمين بالنحل وصناعته في المملكة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبالعزيز أمير منطقة الباحة، وذلك بتاريخ 13 شعبان في إطار مهرجان العسل الدولي الخامس الذي يعقد في منطقة الباحة في الفترة من 12-16 شعبان 1433هـ.

أكد الاستاذ الدكتور أحمد الخازم الغامدي رئيس اللجنة المنظمة للقاء والمهرجان، الذي أوضح أن كرسي بقشان لأبحاث النحل ينظم هذا اللقاء بالتعاون مع جامعة الباحة وجمعية النحالين التعاونية بمنطقة الباحة، وبدعم كل من جامعة الملك سعود والهيئة العامة للسياحة والآثار وجامعة الباحة.
وأضاف بأن اللقاء هذا العام يتميز بمشاركة دولية متنوعة، وان اتحاد النحالين الأتراك هو ضيف شرف المهرجان، ويشارك منه أكثر من 20 عضواً من مجلس الإدارة إلى جانب بعض رؤساء الجمعيات.

وأبان الخازم أن اللجنة المنظمة حرصت على يركز كل لقاء في موضوع معين، وسيتناول في هذا العام مشكلة عدم وجود المراعي النحلية الكافية، وتدهور المراعي النحلية سواء بأنشطة بشريه أو بتأثيرات مناخية، مثل: الجفاف، وكذلك ما تواجهه هذه المراعي من إهمال، وعدم عناية، وعدم تطوير لها؛ لذلك اختير عنوان هذا اللقاء "غذاء النحل والمراعي النحلية: تنميتها والحفاظ عليها".

وأضاف الدكتور الخازم أن محاور اللقاء تتركز في كيفية الحفاظ على المراعي النحلية وتنميتها والحفاظ عليها، وسيحاضر نخبة من المتخصصين، منهم الأستاذ الدكتور إبراهيم عارف أستاذ الغابات بجامعة الملك سعود، الذي سيتحدث عن كيفية الحفاظ على النباتات النحلية وإكثارها وتنميتها، واختيار بعض النبات المناسبة لرعي النحل في المناطق المختلفة.

وسيتحدث كرسي المهندس عبدالله بقشان عن دراسة المراعي النحلية التي يقوم بها من خلال المشروعات البحثية التي ينفذها، مثل: دراسة الأودية وتحديدها على الجي بي اس، ودراسة الغطاء النباتي في هذه الأودية، ومدى أهميتها كمصدر لحبوب اللقاح أو للرحيق، وذلك بقياس كمية الرحيق وحبوب اللقاح في الأزهار، وتعريف حبوب اللقاح وتوصيفها وأيضاً تحديد الحمولة الرعوية لكل وادٍ؛ مما سينتج عن هذه الدراسات اقتراح للمربين ليضعوا عدداً معيناً في كل وادٍ؛ حتى يتم إنتاج كميات اقتصادية من العسل.

وذكر الدكتور الخازم المشرف على الكرسي أن هذه الدراسة يقوم بها عدد من أعضاء هيئة التدريس من الكرسي، وعدد من طلاب الدراسات العليا، بالإضافة إلى متخصصين من جامعة الملك سعود في تحليل الصور الفضائية والحاسب الآلي.
ومن المحاور أيضاً في اللقاء بعض الحقائق العلمية عن غذاء النحل وتغذية، إذ سيتم التطرق إلى كيفية العناية بالنحل في حالة عدم توافر المراعي النحلية، وكيفية تغذية النحل والأوقات التي يتطلب فيها التغذية والاحتياطات التي تتخذ في أثناء التغذية، وخصوصاً عدم التغذية في أثناء إنتاج العسل، بحيث لا تؤثر هذه التغذية في جود العسل المنتج.

وأوضح الدكتور الخازم أن اللقاء سيديره الأستاذ الدكتور محمد خنبش نائب رئيس جامعة حضرموت ومستشار كرسي المهندس عبدالله بقشان، ويحضر هذا اللقاء أكثر من 50 مشاركاً من خارج المملكة، ومن المتوقع أن يحضره بين 250-300 مشاركاً من داخل المملكة، وهم يمثلون مربيي النحل، وممثلين لإدارات وزارة الزراعة، وصندوق التنمية الزراعية من جميع مناطق المملكة.

وأشار الخازم إلى أنه سيكون هناك لقاء مفتوح مع النحالين، بعد أن أثبتت اللقاءات الماضية أهميته، لكونه يتيح للجميع التفكير بصوت مرتفع، ووضع الاقتراحات والتوصيات، وكذلك يتيح للنحالين عرض المعوقات والمشكلات التي تواجههم، وسيتم في هذا اللقاء مشاركة ممثل من وزارة الزراعة وممثل من صندوق التنمية الزراعية وممثل من كرسي أبحاث النحل وجمعية النحالين التعاونية.

وأختتم الدكتور الخازم حديثه برفع أسمى آيات الشكر إلى صاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز أمير المنطقة، منوهاً بأن رعايته الكريمة لهذا اللقاء تمثل أكبر دعم للمنظمين، وتشجيع لهم، كما شكر للجهات التي تدعم اللقاء، وخاصة جامعة الملك سعود وجامعة الباحة والهيئة العامة للسياحة والآثار، ولكل من ساهم وعمل لإنجاح هذه الفعاليات.