أنت هنا

قال الدكتور محمد بن عطية الحارثي عميد معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك سعود , بأن الذكرى الـ 82 لليوم الوطني مناسبة عظيمة لتجديد الحب للوطن والولاء لولاة الامر يحفظهم الله . وبيّن بأن أبناء الشعب السعودي يسترجعون في كل عام ذكرى عظيمة وناجحة صنعها الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل يرحمه الله , وتابع يقول : اهتم الملك المؤسس منذ توحيد المملكة ببناء دولة عصرية , وأولى اهتماماً بالغاً بالإنسان السعودي ليحقق رفاهيته وتنميته , وبذل الملك عبدالعزيز الغالي والنفيس لتحسين وضع المواطن وبناء مستقبله , وسار على هذا النهج من بعده أبنائه الملوك رحمهم الله جميعاً . وفي هذا العهد الميمون الذي نعيشه في ظل الرعاية الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ونائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز يحفظهما الله , فإننا نشهد بحمد الله نمواً وتطوراً وازدهاراً شاملا ومتكاملا , وقال : وضع الملك المؤسس اللبنات الاولى لقطاع التعليم , واستمر الاهتمام بالتعليم حتى عهد خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله , والذي احتل فيه التعليم مكانة غير مسبوقة , ايماناً من الملك المفدى بأن التعليم هو الركيزة الأساسية للتقدم وتحقيق التنمية المستدامة في كافة المجالات .

وأوضح عميد معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بأن الذكرى الـ 82 لليوم الوطني تحل في وقت حققت فيه المملكة منجزات ضخمة , وقال : نشهد استمرار عجلة التنمية لتشمل جميع المناطق والمحافظات وينعم بها كافة أبناء الشعب السعودي الوفي . 

ودعا د. محمد الحارثي عموم المواطنين في ذكرى اليوم الوطني لاستشراف المستقبل وبذل الجهد والعمل بإخلاص للرقي بالوطن والمحافظة على مكتسباته . وشدد على اهمية العمل الجماعي المستمر لكل ما يحقق مفهوم الوحدة الوطنية ويُعمق اللحمة الوطنية بين المواطنين . واختتم تصريحه بالابتهال للمولى جلّ وعلا بأن يحفظ للوطن أمنه واستقراره , وأن يمد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ونائب خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز يحفظهما الله بالصحة والعافية ليواصلا مسيرة البناء التي وضع اسسها الملك عبدالعزيز يرحمه الله .