أنت هنا

عقدت وحدة التعليم الإلكتروني وتقنية المعلومات بكلية المعلمين وبالتعاون مع عمادة التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد برنامجاً تدريبياً في تطوير مهارات التعليم الإلكتروني لمعلمي المستقبل (طلاب التربية الميدانية ) بكلية المعلمين لمدة ثلاثة أيام؛ 23- 25/11/1434هـ ، برعاية سعادة عميد الكلية الدكتور/ علي بن عبدالله العفنان، وسعادة وكيل عمادة التعليم الإلكتروني للتطوير والجودة الدكتور/ سلطان بن هويدي المطيري؛ بإشراف من رئيس وحدة التعليم الإلكتروني بالكلية الدكتور/ خالد بن ناهس العتيبي.

   وقد أوضح الدكتور خالد العتيبي أن التدريب استمر لمدة ثلاثة أيام متواصلة بواقع 3 ساعات يومياً على أهم منتجات التعليم الإلكتروني- التي تدعهما عمادة التعليم الإلكتروني- وهي التدريب على مهارات استخدام القاعات الذكية باعتبارها أحدث الاكتشافات التعليمية التي لها استخدامات وتطبيقات متعددة، ومن أهم مكونات القاعات الذكية: السبورة التفاعليّة التي تطبق في المدارس؛ لتخدم معلم المستقبل في تحقيق جودة العملية التعليمية، كما تستخدم داخل قاعات الاجتماعات والمؤتمرات وورش العمل لإثارة الحوار والنقاش أثناء العرض؛ لأنها تجذب الانتباه، وتجعل تركيز الطلاب منصباً على المادة العلمية التي يتم عرضها، كما أنها تساعد المعلمين على وضع خطة من خلال الترتيب والتنظيم، وإضافة بعض الصوت والصورة؛ مما يزيد من تفاعل الطلبة، وتلقيهم للمعلومات المطلوبة، ومن الإيجابيات الأخرى للسبورة الذكية:

سهولة استرجاع الدروس والمعلومات المخزنة كاملة بالنسبة للمعلم والطلاب، حيث من الممكن عمل مشاركة لمساحة تخزينية معينة على شبكة الإنترنت، وهذا من شأنه رفع كفاءة العملية التعليمية.

 

توفر السبورة الذكية للمعلم طباعة ما تم شرحه وتوزيعه على الطلاب، أو حفظه وإرساله لهم عبر البريد الإلكتروني (E-mail)، وبالتالي لا يحتاج المتعلم لنقل ما يكتبه المعلم على السبورة، وهذا بدوره يقلل من تشتت التلاميذ، حيث إن التركيز سيكون موجهاً لفهم المواضيع المشروحة.

 

بالإمكان استخدام تطبيقات Microsoft office، لأنها سهلة الاستخدام، مع الاستمتاع بكامل ميزات تلك البرامج بضوء جديد هو ضوء السبورة التفاعلية .

 

تسهل السبورة التفاعلية على المعلم تدريس المفاهيم الصعبة للطلبة، وتيسير فهمها، من خلال تقديم السبورة التعلم البصري واللفظي.

 

تيسير عملية التعلم المفتوح والتعلم عن بعد باستخدام خاصية مؤتمرات الفيديو عن طريق شبكة الإنترنت.

 

وفي نهاية البرنامج التدريبي تم توزيع شهادات على الطلاب المشاركين في الدورة، الذين وصل عددهم إلى (134) طالباً .