أنت هنا

حققت كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع بالجامعة إنجازاً جديداً بعد حصول جميع البرامج التي تقدمها في أقسامها الثلاثة: قسم العلوم الإدارية والإنسانية وقسم العلوم الطبيعية والهندسية، وقسم العلوم الصحية، على الاعتماد الأكاديمي الدولي تتويجاً لجهودها المتواصلة في التطوير والجودة والتحسين المستمر في العملية التعليمية والتدريبية الموجهة لخدمة المجتمع.

واعتبر عميد كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع الدكتور فهد تركي بن محيا حصول الكلية بقسميها الرجالي والنسائي في جميع فروعها على الاعتماد الأكاديمي العالمي يُعد تتويج لجهودها في التطوير والجودة. وأن الكلية خطت خطوات كبيرة في سبيل تطبيق الجودة وفق معايير الهيئة الأمريكية بما ينعكس على أبنائنا الطلبة وينسجم مع رؤية ورسالة وأهداف الجامعة، وأكد أن هذا الإنجاز للكلية يعد قراءة واضحة على الحراك التطويري الذي تشهده الكلية في العملية الأكاديمية والتعليمية والمجتمعية في ظل الدعم اللامحدود من لدن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني يحفظهم الله للمؤسسات التعليمية ومتابعة معالي وزير التعليم العالي.

وذكر عميد الكلية أن فريق التقويم من الهيئة أبدوا إعجابهم بمنهجية التعليم في جامعة الملك سعود بشكل عام وبكلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع بشكل خاص.

وقدم د. فهد بن محيا شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة على دعمه المستمر وتشجيعه واهتمامه بالكلية وقدم شكره لوكلاء الجامعة على دعمهم واهتمامهم بالكلية. كما أشاد بجهود عميد الكلية السابق الدكتور محمد العبدالكريم الذي أشرف على المراحل الأولى للاعتماد، مشيراً إلى أن الكلية ستبدأ في اتخاذ خطوة جديدة في الحصول على اعتماد الهيئة الوطنية.

من جهته ذكر وكيل الكلية للتطوير والجودة الدكتور أيـمن بن عبدالعزيز التميم، أنّ الكلية حصلت رسمياً على الاعتماد الأكاديمي الدولي من الهيئة الأمريكية للاعتماد الأكاديمي، وللمدة الأعلى وهي ست سنوات مقبلة، وذلك لجميع برامجها الأكاديمية، حيث أقر مجلس الهيئة الأمريكية للاعتماد الأكاديمي «COE» في اجتماعه الأخير في أتلانتا بالولايات المتحدة الأمريكية استحقاق الكلية الاعتماد الأكاديمي العالمي، بعد أن استوفت الكلية معايير الجودة المطلوبة، وبعد التثبت من ذلك من خلال تقييم ودراسة تقرير الدراسة الذاتية للكلية، إضافة إلى زيارة فريق هيئة الاعتماد للكلية، وقيامه بعملية المراجعة النهائية وتحقق من شروط وبنود الاستحقاق وعلى مدى خمسة أيام متواصلة اطلع خلالها على السجلات والوثائق والإمكانيات المتوفرة وأجرى لقاءات مع الطلبة وأعضاء الهيئة التدريسة وجهات العمل الحكومية والخاصة التي التحق بها خريجو الكلية، بعدها أعد تقرير مفصل عن الزيارة وعرض في اجتماع مجلس الهيئة السنوي الذي أقر استحقاق الكلية للاعتماد الأكاديمي.

وأشار د. أيـمن التميم إلى أنّ هذا الإنجاز كان نتيجة لعملية تطوير شاملة شهدتها الكلية وعملاً دؤوبًا من قبل منسوبي الكلية.