You are here

أقامت جمعية الاقتصاد السعودية ندوة بعنوان " إلى اين وصلت المملكة العربية السعودية في الصناعة " والتي استضافت فيها معالي الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف وزير الصناعة والثروة المعدنية، وقد رحبت سعادة الدكتورة نورة اليوسف رئيسة جمعية الاقتصاد السعودية بمعاليه وأعضاء الجمعية والضيوف وتحدثت عن الجمعية وبرامجها التي تتواكب مع رؤية المملكة 2030واهتمام الجمعية بمتابعة التطورات ونقلها للجمهور ومتابعة ما يصدر من قرارات وانعكاساتها على الاقتصاد لتصبح حلقة وصل بين القطاع الحكومي والمهتمين بالمسيرة الاقتصادية.

تم تحدث معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية عن أهمية القطاع الصناعي في تنويع مصادر الدخل مضيفاً أن الاستراتيجية الصناعية تبنى على ثلاثة محاور رئيسية هي بناء القدرات المحلية للمملكة والاستثمار في الموارد الطبيعية واستغلال الموقع الجغرافي المتميز للمملكة وأضاف معاليه أن العمل من خلال الاستراتيجية الصناعية الوطنية لتكون منافسة عالمياً مشيراً أن المملكة ستكون حاضنة للإبداع والابتكار، كما تطرق معاليه إلى تعزيز التحول الرقمي ووجود خطة طموحة لقطاع التعدين وبرنامج صنع في السعودية وإطلاق بنك التصدير والاستيراد ودور القطاع الصناعي في توفير الوظائف المباشرة وغير المباشرة وكذلك تنفيذ برامج تأهيلية للشباب السعودية للعمل في المهن الصناعية بالتعاون مع المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وصندوق تنمية الموارد البشرية. ثم أجاب معاليه على أسئلة الحضور واستمع لمقترحاتهم وملاحظاتهم حول العديد من الإجراءات لدى الوزرات والهيئات التابعة لها.

وفي نهاية الندوة شكرت الدكتورة نورة اليوسف معاليه على مشاركته وتفاعله مع الجمعية كما قدمت شكرها لأعضاء الجمعية والحضور والمنظمين.