You are here

نظم كرسي الامير متعب بن عبد الله لابحاث المؤشرات الحيوية لهشاشة العظام ورشة عمل في ” كيفية كتابة المقترحات العلمية الجيدة ” بالتعاون مع جامعة وارويك بحضور البروفيسور جيانيندرا تريباثي أستاذ الأحياء الجزيئية المشارك بجامعة وورك بالمملكة المتحدة وهو احد الخبراء المتخصصين في البيولوجيا الجزيئية وتقنية تفاعل البلمرة المتسلسل الكمي، و الدكتور فيليب ماك ترانان أستاذ مساعد أبحاث العلوم الصحية بجامعة وارويك بالمملكة المتحدة ، وذلك ضمن نشاطات كرسي الامير متعب لابحاث المؤشرات الحيوية لهشاشة العظام  بجامعة الملك سعود  وذلك يوم الاحد 2 محرم 1432هــ الموافق 27 نوفمبر 2011 م ، بكلية العلوم مبني 5 ، قاعة رقم (أأ35).

افتتح الدكتور ناصر الداغرى، أستاذ الكيمياء الحيوية المشارك بجامعة الملك سعود والمشرف على كرسي الأمير متعب بن عبد الله لأبحاث المؤشرات الحيوية لهشاشة العظام، فعاليات ورشة العمل كما القى محاضرة عن اهداف الدورة وكيفية إختيار الأفكار البحثية الجيدة وذلك فى تمام الساعة 9 صباحا. تبعه الدكتور شون سابيكو- مسئول الإحصاء والكتابة العلمية- برنامج المؤشرات الحيوية بإلقاء محاضرة عنخبرة برنامج ابحاث المؤشرات الحيوية في المشاريع الممولة من قبل برنامج الخطة الوطنية ومدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية. تلاه الدكتور فيلب ماك ترمان- الاستاذ المساعد بجامعة ورويك بالمملكة المتحدة- بالتحدث عن انواع الأبحاث  الطبية التي تناسب المقترحات البحثية وكيفية تكوين فكرة بحث واضحة وكتابة المقترحات البحثية بشكل جيد. وقام الدكتور جيننادرا تريباثى  والدكتور فيلب ماك ترمان بتقسيم المشاركين بالورشة في مجموعات للتدريب على كتابة المقترح البحثي الجيد في مختلف الدراسات الطبية من حيث اختيار الفكرة الجيدة وبلورتها في صورة مشروع بحثي جيد. ودراسة العوامل الرئيسية التي تهم مراجعين المقترحات البحثية من حيث النسق والترتيب الجيد للمقترح البحثي بشكل تسلسلي يعرض فكرة البحث وأهميتها بالنسبة للمجتمع، الفوائد التي ستعود على المجتمع من هذا البحث وما حجم الاستفادة من نتائجه. ايضاً قوة المقترح العلمية والمعلومات والتوثيقات المدرجة به ومنهاجية العمل يجب ان تكون مترابطة وتخدم بعضها البعض وأن تكون ذات جدوى علمية عملية ومنطقية. اخيراً، تم عرض نماذج لمقترحات بحثية تدريبية على المجموعات المتدربة لمراجعتها واستكشاف الأخطاء بها من وجهة نظر مراجعيين. وحضر الدورة أكثر من  70 باحث منها  30من قسم النساء والباقي من القسم الرجال من مختلف الكليات وكذلك من خارج الجامعة.