You are here

اختتمت أعمال المؤتمر الرابع لأمراض الصوت والبلع والذي أقيم على شرف معالي مدير جامعة الملك سعود أ.د. عبدالله العثمان وافتتحه بالنيابة عنه سعادة أ.د. حمد الخثلان وكيل الجامعة للتبادل المعرفي ونقل التقنية وبحضور رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي د. صالح الظاهري وعدد من الأطباء والأخصائيين، وقد نظم هذا المؤتمر كرسي بحث أمراض الصوت والبلع بجامعة الملك سعود بالتعاون مع قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي والجمعية السعودية لأمراض الأنف والأذن والحنجرة، وذلك في قاعة المحاضرات الرئيسة بكلية الطب جامعة الملك سعود واستمر لمدة ثلاثة أيام، ذكرت ذلك رئيسة المؤتمر الدكتورة منال بخاري الأستاذة المساعدة لجراحات الحنجرة والصوت بجامعة الملك سعود.

كما أوضحت د. منال بخاري بأن هذا المؤتمر سعى لتحسين وتطوير الخدمات الصحية والرفع من كفاءة العاملين في مجال تشخيص وعلاج أمراض الصوت والبلع، وكان التركيز هذا العام على جراحات الحنجرة والصوت.  

 

وقد شارك في هذا المؤتمر كل من أ.د. توماس موري أستاذ أمراض التخاطب و أ.د. بيك وو أستاذ جراحات الصوت، و د. ميلان أمين أستاذ جراحات الصوت، وجميعهم من الولايات المتحدة الأمريكية، ويعد هؤلاء الضيوف من أهم المراجع العالمية في مجال أمراض وجراحات الصوت.


وقد أثنى المشاركون على الكرسي لتنظيمه لمثل هذه المؤتمرات واللقاءات العلمية لدعم الوعي بهذا التخصص النادر، وفي هذا الجانب أبدى د. خالد بن حسان المالكي الأستاذ المشارك لأمراض الصوت والبلع بجامعة الملك سعود والمشرف على كرسي بحث أمراض الصوت والبلع شكره البالغ لمعالي مدير جامعة الملك سعود أ.د. عبدالله العثمان، ولسعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي أ. د. علي الغامدي، ولسعادة وكيل الجامعة للتبادل المعرفي ونقل التقنية أد. حمد الخثلان، ولسعادة أ. د. مبارك آل فاران عميد كلية الطب والمشرف على المستشفيات الجامعية، ولسعادة د. صالح الظاهري رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة، وذلك على دعمهم المستمر لكرسي بحث أمراض الصوت والبلع والتخاطب في تنظيم مثل هذه اللقاءات العلمية المتخصصة.