You are here

ترأس سعادة الدكتور/إبراهيم بن محمد الحركان عميد الدراسات العليا الجلسة الرابعة من اجتماعات مجلس عمادة الدراسات العليا للعام الجامعي الحالي 1433/1434هـ والتي عقدت في يوم الاثنين 12/01/1434هـ الموافق 26/11/2012م بمقر العمادة بالدرعية حيث افتتح سعادته الجلسة فرحب بالأعضاء الحضور. ومن ثم استعرض سعادة الدكتور/سعد بن عبدالله الغانم، وكيل العمادة ، وأمين المجلس جدول أعمال الجلسة ، حيث تناولت الجلسة بالنقاش الموضوعات المدرجة في جدول الأعمال.

وصرح سعادة الدكتور الحركان أن الجلسة بدأت باستعراض أهمية تأكُد المحاضرون من أن جميع طلاب الدراسات العليا الذين يحضرون المحاضرات قد تم تسجيلهم في النظام الأكاديمي ومن ثم يسمح لهم بحضور المحاضرات وذلك تفاديا لما قد يسببه عدم التسجيل من مشاكل ، الجامعة في غنى عنها.

وتطرقت الجلسة لمذكرة وكيل عمادة الدراسات العليا للتطوير والجودة بشأن حذف شرط اللغة الإنجليزية (التوفل) من شروط القبول ببرنامج ماجستير التربية الخاص وتمت التوصية بالموافقة على حذف شرط اللغة الإنجليزية (التوفل) من شروط القبول على أن يشمل ذلك الطلاب والطالبات المقبولين للعامين الدراسيين 1432/1433هـ و1433/1434هـ والدفعات القادمة والرفع لمجلس الجامعة بذلك، كما أوصت بالموافقة على مذكرته الثانية والرفع لمجلس الجامعة بشأن تعديل شروط القبول لبرنامج الدكتوراه بقسم الهندسة الكهربائية على النحو التالي:

1-حصول المتقدم على درجة الماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة الملك سعود أو ما يعادلها.

2-حصول المتقدم على درجة الامتحان التوفل لا يقل عن (PBT500) أو IBT61) أو (CBT173) أو (IELTS5) أو (STEP83)

3-اجتياز اختبار GREبمعدل لا يقل عن 151 (650) في الجزء الكمي.

4-إذا كان الطالب حاصلا على الماجستير من قسم الهندسة الكهربائية بجامعة الملك سعود (برسالة) بمعدل لا يقل عن 4.25 قبل مدة لا تزيد عن سنتين من تقديمه على الدكتوراه يعفى من الشرط الثالث.

أوصت اللجنة بتعديل شروط القبول لبرنامج الدكتوراه بقسم الهندسة الكهربائية لتكون على النحو التالي:

1-حصول المتقدم على درجة الماجستير في الهندسة الكهربائية من جامعة الملك سعود أو ما يعادلها.

2-حصول المتقدم على درجة الامتحان التوفل لا يقل عن (PBT500) أو IBT61) أو (CBT173) أو (IELTS5) أو (STEP83)

3-اجتياز اختبار GREبمعدل لا يقل عن 151 (650) في الجزء الكمي.

4-إذا كان الطالب حاصلا على الماجستير من قسم الهندسة الكهربائية بجامعة الملك سعود (برسالة) بمعدل لا يقل عن 4.25 قبل مدة لا تزيد عن سنتين من تقديمه على الدكتوراه يعفى من الشرط الثالث.

وأستطرد سعادة العميد أن الجلسة اعتمدت مذكرة لجنة الشؤون الطلابية بشأن طلب الموافقة على كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه باللغة الإنجليزية لستة طلاب وسبعة عشر طالبة وذلك نظراً لعدم توفر المراجع باللغة العربية.

وأضاف سعادة العميد أن الجلسة وافقت على تشكيل تسعة لجان مناقشة رسالات الدكتوراه حيث شملت رسالة طالبة الدكتوراه/جوهرة بنت عبدالمحسن الخلف بقسم الدراسات الاجتماعية بعنوان (المجتمعات الافتراضية والقيم الاجتماعية) ، ورسالة طالبة الدكتوراه/فتحية بنت علي القحطاني بقسم الثقافة الإسلامية بعنوان (جهود علماء الدعوة السلفية في مواجهة التيارات الفكرية في القرن الرابع عشر الهجري) ، ورسالة طالب الدكتوراه/فهد بن سعيد القحطاني بقسم الثقافة الإسلامية بعنوان (الخبر الفصيح الجامع لفوائد مسند البخاري الصحيح من كتاب الصيام إلى باب ما يكره من الخداع في البيع من كتاب البيوع) ، ورسالة طالب الدكتوراه/عقيل بن سالم الشمري بقسم الثقافة الإسلامية بعنوان (التفسير بالقول المحتمل منزلته وأثره في البيان) ، ورسالة طالبة الدكتوراه/أروى بنت علي أخضر بقسم الإدارة التربوية بعنوان (المدرسة المنتجة في التعليم العام بالمملكة العربية السعودية "مقترح تطبيقي") ، ورسالة طالب الدكتوراه/محمد بن عبدالله المجيدل بقسم الإدارة التربوية بعنوان (تطوير إدارة مدارس التعليم العام في المملكة العربية السعودية في ضوء مدخل الخصخصة) ، ورسالة طالبة الدكتوراه/نوف بنت عبدالله جمعة بقسم الإدارة التربوية بعنوان (تطوير إدارة المعرفة في الجامعات السعودية من وجهة نظر القيادات الجامعية) ، ورسالة طالب الدكتوراه/خالد بن سعيد الصاعدي بقسم الفيزياء والفلك بعنوان: التحويلات التماثلية لمعادلة ديراك عبر طريقة التقارب التكراري، ورسالة طالب الدكتوراه/أحمد محمد السيد بقسم الإحصاء وبحوث العمليات بعنوان: النمذجة الهامشية والشرطية والمشتركة للبيانات الطولية المصنفة.

ومن ثم تناولت الجلسة بالنقاش مذكرة لجنة القبول بشأن قوائم القبول لبرامج التعليم الموازي للفصل الدراسي الثاني 1433/1434هـ واعتمدت توصية اللجنة بالموافقة على قبول القوائم الواردة من أقسام التربية الخاصة ، وعلوم الحاسب ، ونظم المعلومات.

وفي الختام تطرق الاجتماع إلى مسألة تجاوز عدد طلاب وطالبات الدراسات العليا المقبولين في النظام الموازي في بعض الكليات تجاوزا واضحا الأعداد المقبولة في التعليم الاعتيادي، وإمكانية وضع ألية لاعتماد المقاعد الدراسية المتاحة بالأقسام والبرامج المبنية على امكانيات وقدرات الأقسام.