أنت هنا

 

 

 

نيابة عن معالي مدير الجامعة وكيل الجامعة:

الدكتور العامري يوقع اتفاقية تأسيس حاضنة للاستثمار الصناعي مع شركة الرؤى المتطورة

كتب ـ عبدالله البراك

وقعت جامعة الملك سعود ممثلة في مركز الرياض للحاضنات مع شركة الرؤى المتطورة اتفاقية تأسيس حاضنة متخصصة في الاستثمار الصناعي تحت اطار الشراكة الصناعية لمنظومة صناعة المعرفة لخدمة مجتمع واقتصاد المعرفة على حد سواء، ومثل الجامعة في التوقيع سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري نيابة عن معالي مدير الجامعة، فيما مثل شركة الرؤى المتطورة سعادة الرئيس التنفيذي للشركة الأستاذ عبدالله بن سعيد الغامدي، بحضور مساعد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي للتبادل المعرفي ونقل التقنية وفريق عمل منظومة صناعة المعرفة.

وأبدى سعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الأستاذ الدكتور أحمد بن سالم العامري في كلمته التي ألقاها قبل التوقيع عن سعادته بهذه الشراكة، موضحاً أن هذه الاتفاقية تأتي ضمن سلسلة من الشراكات الصناعية للجامعة، مشيراً إلى الدور المجتمعي للجامعة والذي يعتبر من الأدوات الهامة التي تقع على عاتقها مسؤولية كبيرة تجاه الوطن واقتصاده.

من جانبه عبر سعادة الرئيس التنفيذي لشركة الرؤى المتطورة الأستاذ عبدالله الغامدي عن اعتزازه بالشراكة مع الجامعة، متمنيا أن تكون مخرجات هذه الحاضنة عناصر داعمة لمجتمع الصناعة بالاستفادة من خبرات الطرفين.

 بعدها قام الأستاذ أحمد بن إبراهيم الأحيدب مساعد المشرف العام على منظومة صناعة المعرفة باصطحاب الرئيس التنفيذي لشركة الرؤى المتطورة لمعاينة مقر حاضنة الاستثمار الصناعي، كما تم اصطحاب الغامدي لزيارة معهد التصنيع المتقدم وكان في استقباله سعادة الأستاذ الدكتور سعيد درويش وكيل المعهد للشؤون الفنية، حيث تلقى الغامدي شرحا عن معهد التصنيع موضحا إمكاناته والنماذج التي قام بتصنيعها.

وشكر الأستاذ عبدالله الغامدي مبادرة الجامعة وحرصها معبرا عن اعتزازه بذلك سائلا المولى عز جل أن تكون تلك الشراكة أحد لبنات بناء مجتمع الصناعة.

وسبق توقيع اتفاقية التأسيس شرح مفصل عن منظومة صناعة المعرفة من قبل مساعد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي للتبادل المعرفي ونقل التقنية  الأستاذ الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي موضحا آلية عمل المنظومة ومكوناتها بالإضافة لمناقشة نقاط الالتقاء بين الطرفين وسبل التعاون بينهما.