أنت هنا

4

انتظم ما يقارب 7000 طالب بالسنة التحضيرية بجامعة الملك سعود مطلع الأسبوع الحالي محققين نسبة حضور عالية في انطلاق العام الدراسي الجديد 1431-1432 هـ ، صرح بذلك عميد السنة التحضيرية سعادة الدكتور عبدالعزيز بن محمد العثمان الذي أكد على أن مثل هذا الحضور الجيد ناتج عن ارتفاع الوعي لدى الطلاب بأهمية السنة التحضيرية والدراسة الجامعية وحرصهم على التقيد بالنظام واللوائح و الذي أكدت عليه عمادة السنة التحضيرية من خلال البرنامج التعريفي للسنة التحضيرية الذي نفذ بنجاح طيلة أيام الأسبوع المنصرم والذي هدف الى تعريف الطلاب والطالبات بكل ما يتعلق بالسنة التحضيرية من خلال جملة من الفعاليات والأنشطة ، و يجسد والاستيعاب والفهم العميق لقواعد القبول والدراسة في السنة التحضيرية التي أقرها مجلس الجامعة التي تنص على ضرورة الحضور وعدم التغيب وأن الطالب يحرم من دخول الاختبار النهائي إذا قلت نسبة الحضور عن 85% مشيراً الى مبنى السنة التحضيرية يعد من المباني الذكية والتكنولوجية، حيث إن الطالب يسجل حضوره بواسطة البطاقة الذكية التي تظهر وقت وصوله مباشرة لدى جهاز الحاسب الآلي للأستاذ المحاضر.

مضيفاً ان التواصل الجيد مع الطلاب وإيصال الرسائل التربوية والإعلامية لهم بشكل ميسر هو ما يميز السنة التحضيرية بالإضافة إلى التواصل الإلكتروني الذي يتم من خلالها تواصل المنسوبين والطلاب والطالبات مع العمادة عبر البريد الإلكتروني وموقع السنة التحضيرية على شبكة الإنترنت، مؤكداً على أن من قواعد الدراسة الأساسية بالسنة التحضيرية ان على الطالب التأكد من أن البريد الإلكتروني الجامعي يعمل بشكل صحيح، وعليه قراءة البريد بشكل يومي لمتابعة ما قد يرسل خلاله من تعليمات وإعلانات، ولا تقبل المراسلات من سواه، كذلك ينبغي عليه متابعة الإعلانات التي توضع على موقع العمادة أو على لوحات الإعلانات أو الشاشات المخصصة لذلك.

وأن على الطالب مسئولية الاطلاع باستمرار على موقع السنة التحضيرية والتعرف على أهدافها والمقررات الدراسية ونظام الدراسة، والاختبارات واللوائح المنظمة لها، ومواعيد البرنامج التعريفي واختبار تحديد المستوى، كما أن توجيه مشرفي ومدرسي السنة التحضيرية ومساعدتهم في ذلك لا تعفي الطالب من تحمل هذه المسئولية.