أنت هنا

ضمن فعاليات الاحتفال  باليوم الوطني الثمانين لبلادنا الغالية نظمت وكالة عمادة السنة التحضيرية لشؤون الطالبات بجامعة الملك سعود احتفالاً وطنياً بهذه المناسبة بإشراف  وكيلة عمادة السنة التحضيرية الدكتورة فاتن بنت عبد الله الزامل ومنسوبات الإدارة ووكيلات  الأقسام والطالبات اللاتي قدمن لوحة وطنية تستعيد بها الذاكرة إشراقه يوم المجد في تاريخنا و الذي أعلن فيه موحد البلاد الملك عبد العزيز آل سعود / رحمه الله /عن قيام الدولة السعودية.

وبهذه المناسبة الكريمة، زُينت ساحات وكالة عمادة السنة التحضيرية لشؤون الطالبات بالأعلام والسواري في الممر الرئيسي للساحة الداخلية ،كما تم  إهداء مجموعة كبيرة  من الأعلام والبروشات الوطنية لصورة الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود و العلم الأخضر لمنسوبات العمادة والطالبات والتي تم توزيعها في بداية الاحتفال في تمام الساعة الحادية عشر صباحاً واستمر حتى الساعة الثانية والنصف .

ابتدأ الحفل بالنشيد  الوطني  الذي شاركت في ترديده الطالبات ومن ثم كلمة وكيلة عمادة السنة التحضيرية بهذه المناسبة الكريمة، وعُرض بعد ذلك فيلم وثائقي لمسيرة الموحد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود.

أشتمل الحفل الوطني على عدد من الفعاليات كفعالية ربوع بلادي؛ والتي تم من خلالها التعريف بمناطق المملكة المختلفة والتراث السعودي بعرض مجموعة من الإصدارات والمطبوعات والملصقات بالتعاون مع الهيئة العليا للسياحة، كما شاركت الطالبات في كتابة رسائلهن الوطنية تعبيراً عن ولائهن وانتمائهن للوطن الغالي في الفعالية  المخصصة برسائل وطنية بأقلام طالبات التحضيرية ، بالإضافة إلى ذلك تم  تصميم ممر (تعرفي على تاريخ وطنك)والذي عرض فيه أكثر من أربعين صورة فوتوغرافية ومقتنيات تراثية شعبية من التاريخ السعودي تُرجم محتواها باللغة الإنجليزية لأعضاء هيئة التدريس من الجنسيات الأجنبية وعرض مجلد بالتعاون مع دارة الملك عبد العزيز تحتوي على صور عن تاريخ الدولة السعودية ومجلدين أخريين  لوزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود بعنوان (شروق) و(غروب) والذي يعرض فيه صور نادرة للملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله .

كما تم تنظيم أركان مصاحبة كركن وطنيات لعرض أزياء ومقتنيات الحياة القديمة في التاريخ السعودي، وركن المأكولات الشعبية لمناطق المملكة كمنطقة حائل وجيزان ومنطقة الحجاز ونجد والمنطقة الشرقية ، وركن المنتجات التراثية بأيدي وطنية؛ وهي عبارة عن منتجات تراثية مصنوعة من القماش والخوص والحلي الفضية وأخيراً ركن الألعاب الشعبية القديمة والتي شاركت في أدائها الطالبات كلعبة الكف ولعبة الكرابي ولعبة الصبة .