أنت هنا

واصلت جامعة الملك سعود دعم برامجها نحو تحقيق الشراكة المجتمعية ودعم المؤسسات الخيرية في المملكة , فمن خلال معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة , تم توقيع اتفاقية بين المعهد وجمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية لرعاية مرضى الفشل الكلوي ( كلانا ) .

ومثّل المعهد في توقيع هذه الاتفاقية الدكتور محمد بن عطية الحارثي عميد المعهد, فيما مثّل الجمعية مديرها التنفيذي الدكتور عبدالله بن حسن الدغيثر .

وبموجب هذه الاتفاقية سيقوم المعهد بتصميم خطة دراسية لبرنامج بكالوريوس في اختصاص تمريض غسيل كلوي لصالح الجمعية .

واعتبر د. محمد الحارثي ما تقدمه جامعة الملك سعود من دعم ومؤازرة لصالح الجمعيات الخيرية الوطنية واجب وطني تستوجبه قيم وتوجهات الجامعة , وتابع يقول : تعمل الجامعة من خلال دعمها للمشاريع الخيرية لتأكيد رسالتها التي تهتم بالمشاركة المجتمعية ودعم المؤسسات الوطنية الخيرية , وأشاد عميد معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بالجهود الكبيرة التي تؤديها جمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية ( كلانا ) لمرضى الفشل الكلوي في المملكة , وما أنجزته الجمعية من مشاريع مميزة تدعم مرضى الفشل الكلوي , وأكد أن المعهد لن يتردد في تقديم أشكال الدعم اللازمة لمسيرة عمل الجمعية .

من جانبه عبر المدير التنفيذي لجمعية الأمير فهد بن سلمان الخيرية ( كلانا ) الدكتور عبدالله الدغيثر عن شكره وتقديره لمعالي مدير جامعة الملك سعود لموافقته على قيام معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بالجامعة بتصميم الخطة الدراسية لصالح الجمعية , وأشاد بما تقدمه الجامعة من أعمال خيرية وتطوعية لصالح المجتمع وكافة أفراده ومؤسساته , مشيرا إلى ما تحقق للجامعة من منجزات , منها : مشروع أوقاف الجامعة ومشروع وادي الرياض للتقنية وبقية البرامج والمراكز التطويرية التي تقدمها الجامعة بين الحين والآخر للمجتمع .

وأكد أن الجمعية بحاجة مستمرة للمساندة من مؤسسات التعليم العالي , وأشار إلى اهتمام الجمعية ورغبتها في تطوير تعاونها مع جامعة الملك سعود .

وقدّم الدغيثر شكره وتقديره لمعهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية لتعاون القائمين عليه ودعمهم الكامل لأعمال الجمعية , مؤكداً أن ما يُقدم من دعم ومساندة للجمعية يصبُ في مصلحة المجتمع وأبنائه , وذكر بأن مرضى الفشل الكلوي في المملكة بحاجة دائمة لكافة أوجه الدعم من الأفراد والمؤسسات لتواصل عملها الإنساني وبما يتوافق مع احتياجات مرضى الفشل الكلوي .