أنت هنا

يعتزم معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية بجامعة الملك سعود إقرار بند في كافة العقود التي يوقعها مع المؤسسات الحكومية والأهلية يتضمن تدريب وتأهيل طلاب الجامعة من خلال المشاريع الاستشارية التي ينفذها المعهد .
وبيّن عميد المعهد الدكتور محمد بن عطية الحارثي بأن المعهد يهدف من خلال إقراره للبند الجديد المتمثل في تدريب وتأهيل الطلاب , إلى توسيع مشاركة الجامعة المجتمعية .
وأضاف : يُعد تدريب وتأهيل الطلاب أحد أركان العمل الأكاديمي وللتدريب أولوية عند إدارة الجامعة إيماناً منها بأن التدريب والتأهيل ضرورة حياة وتقدم . وأشار إلى أن المعهد سيعمل من خلال تدريب وتأهيل الطلاب في المشاريع الاستشارية التي ينفذها بما يساهم في إعداد أجيال مؤهلة ومدربة للدخول في سوق العمل الاستشاري وضمان عملية التطوير والنهوض التي تشهدها البلاد.

وأوضح بأنه سيتم اختيار الطلاب للتدريب في مشاريع المعهد وفق معايير يضعها خبراء المعهد المعنيين بتنفيذ المشاريع التي يتدرب فيها الطلاب وفي التخصصات التي يدرسونها.

وأكد د. الحارثي بأن معهد الملك عبدالله للبحوث والدراسات الاستشارية سيستمر في تطوير المعارف والمهارات التي يمتلكها وضمان الجودة ورفع مستوى أدائه ومواكبة كافة التغيرات التي تحتاجها جميع المؤسسات الحكومية والأهلية .