أنت هنا

 

شارك كرسي أبحاث الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة ممثلا بالمشرف على الكرسي البروفيسور  سريع الدوسري يوم الأربعاء الموافق 18 -  20يناير 2012 المؤتمر السنوي السادس للملتقى الخليجى و الثانى للأنف و الجيوب الأنفية بالإمارات والذي أقيم في فندق الانتركنتننتال في مدينة دبى بالإمارات العربية المتحدة ويناقش المؤتمر على مدى 3 أيام عدداً من المحاور التي تغطي جميع الأمراض المتصلة بالأنف والجيوب الأنفية بما في ذلك أحدث ما توصل إليه العالم في هذا المجال، كما سيناقش المؤتمر استخدام المناظير في العمليات الجراحية للأنف والجيوب الأنفية وجراحات قاع الجمجمة من خلال الأنف باستخدام الملاح الجراحي.

وكان الحضور من الدول العربية وأمريكا الشمالية و أوروبا و أستراليا
 

وقام المشرف على الكرسي البروفيسور سريع بن حمد الدوسري بإلقاء ثلاثة محاضرات  منها خبرة المملكة العربية السعودية الكبيرة فى تخصص حساسية الجيوب الأنفية الفطرية وكذلك تم إستعراض آخر بحثين علميين قام بهم كرسى أبحاث الأنف والجيوب الأنفية وقاع الجمجمة وعنوانهما إلتهاب الجيوب الأنفية التحسسى الفطرى ،الأعراض الرمدية
لإلتهابات الجيوب الأنفية الفطرية .


نبذة مختصرة عن بحث إلتهاب الجيوب الأنفية التحسسى الفطرى:


يعتبر إلتهاب الجيوب الأنفية التحسسى الفطرى من أمراض الحساسية الآخذة فى الإنتشار بصورة ملحوظة وقد تناول البحث أعراض هذا الإلتهاب وطرق تشخيصه ومنها وجود لحميات وقشور بالأنف ومقاطع الأشعة المقطعية للجيوب الأنفية وإصابة المرضى بالإلتهاب الفطرى وإرتفاع مستوى الأجسام المضادة للفطريات بالدم وإيجابية زراعة الفطريات المأخوذة من أنسجة الجيوب الأنفية والسائل المينوسى وقد أجريت دراسة على مرضى قسم الأنف والأذن والحنجرة بمستشفى الملك عبد العزيز الجامعى بجامعة الملك سعود وخلصت تلك الدراسة إلى أن منطقة الرياض بالمملكة من أعلى مناطق الإصابة بالمرض وأن منطقة الظهران أقلها وأوصت الدراسة بإستخدام مناظير الجيوب الأنفية المدعمة بالمستكشف الجراحى هذا بالإضافة إلى العلاج الطبى المتمثل فى المضادات الحيوية ومشتقات الكورتيزون ومضادات الفطريات.


نبذة مختصرة عن بحث الأعراض الرمدية لإلتهاب الجيوب الأنفية الفطرية :


نتيجة لتجاور الجيوب الأنفية والعيون فان كثير من أمراض الجيوب الأنفية تؤثر عليها ومن هذه الأمراض التهابات الجيوب الأنفية حيث يتراوح تأثيرها من التهابات العيون والجفون إلى العمى وانتشار الالتهاب إلى المناطق المجاورة بالدماغ  ويحدث التهاب العين  نتيجة لالتهابات الجيوب الحادة أو المزمنة والفطريات وهناك عدة تقسيمات عالمية لمشاكل العيون الناتجة عن التهابات الجيوب  ولكن هذه التقسيمات تصنف مشاكل العين الناتجة عن الإلتهابات الحادة فقط ولا تأخذ باعتبارها الإلتهابات المزمنة مثل إلتهاب الجيوب الأنفية الفطرى والمزمن
لذا أوجدنا تقسيم جديد يشمل جميع مشاكل العيون الناتجة عن التهابات الجيوب الأنفية المزمنة والحادة وتكمن أهمية هذا التقسيم بالإضافة إلى اشتماله على كل  امرض الجيوب الأنفية المسببة لمشاكل العيون و سهولة تطبيقه على المرضى وتحديده لسرعة التدخل الجراحى حتى قبل إجرء  الأشعة المقطعية  حيث يتكون التقسيم من أربعة درجات :

 


الدرجة الأولى :وتتمثل ببروز العين فقط
الدرجة الثانية : بروز العين بالإضافة إلى مشاكل أخرى فى العين مثل صعوبة حركة العين والتدميع وغيرها
الدرجة الثالثة :التهاب العين بدرجاته المختلفة
الدرجة الرابعة : تأثر البصر


حيث ان الدرجة الأولى والثانية لا تستوجب التدخل الطارئ ولكن تحتاج الى تدخل سريع أما الدرجة الثالثة والرابعة فتحتاج إلى تدخل طارئ حتى لا يتأثر البصر أو ينتشر الإلتهاب الى الدماغ
وبأذن الله سيكون لهذا التقسيم الفائدة الكبرى عند تطبيقه على المرضى فى تحديد سرعة العلاج والتدخل الجراحى خلافا للتقسيمات العالمية السابقة التى لا تشمل كل انواع التهابات الجيوب الأنفية ولا تحدد سرعة التدخل الطبي