أنت هنا


 

 

 

المركز الإعلامي - وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والاكاديمية

 

 

استضافت الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة اللقاء الدوري السادس لوكلاء الجامعات السعودية، بعنوان “التوجيه والإرشاد الطلابي في الجامعات السعودية الواقع والتطلعات”.وشارك في اللقاء أكثر من ٤٠ من وكلاء الشؤون التعليمية بالجامعات السعودية وأعضاء هيئة التدريس.

 وقدترأس وفد جامعة الملك سعود سعادة الدكتور عبدالله بن سلمان السلمان وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية،وبمشاركةسعادة الدكتورة أمل الهزاني مساعدةوكيل الجامعة لشؤون الطلاب، وسعادة الدكتور عبدالله الزهراني المشرف على مركز الإرشاد والتوجيه بورقتي عمل حول (واقع الإرشاد الطلابي في الجامعات ذات المعايير العالمية) و(تجربة مركز والتوجيه الإرشاد  بجامعة الملك سعود ) على التوالي، كما حضر المؤتمر  سعادة الدكتور خالد السبيعي مساعد وكيل الجامعة للتطوير.

وفي كلمة لسعادة الدكتور عبدالله بن سلمان السلمان وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية أكد على أهمية تشكيل مجالس طلابية وتفعيل مشاركة الطلاب في العملية التعليمية، ليكون تدريب مهم لصقل مواهبهم القيادية وإكساب مهارة التواصل المنتج للطالب. ويجب تفعيل دور هذه المجالس لتكون شريكاً حقيقياً وليس شكلياً، وذلك من خلال عضوية المجلس كصوت في المجلس الأعلى للجامعة، أو عضوية أعضاءها في اللجان التي تمس الطالب بشكل مباشر.

كما نوهت د. الهزاني في ورقة عملها  على أهمية استمرار إعتماد الجامعات السعودية منهج المحاكاة مع الجامعات العالمية المرموقة لتوطين تجاربها الناجحة، وقد يسهل هذا الأمر نسبياً من حيث نقل التقنية وحقول العلوم الأساسية وتوطينها، أما في موضوع الإرشاد الطلابي وحيث أنه مرتبط ارتباطا وثيقا بالبيئة الاجتماعية والثقافية التي تسكن الجامعة في محيطها، فإن استيراد تجارب الجامعات الأخرى يتم وفق دراسة الوضع المحلي، والأخدذ بالاعتبار ما يتناسب وما لا يتناسب من ضروب التوجيه والإرشاد مع ثقافة المجتمع ومصالحه وتطلعاته، وما هو مقدم وما هو مؤخر، و بالنهاية ما ينسجم مع سياسة التعليم العالي المحلية. واستعرضت أهم الخدمات الأساسية التى تنتهجها الجامعات في مجال الارشاد الطلابي في  كلاً من جامعة (هارفارد  الامريكية - ستانفورد الأمريكية - اكسفورد البريطانية – كيمبردج  البريطانية – ميغل الكندية  – طوكيو  اليابانية ) كما أشادت الدكتورة الهزاني بتجربة جامعة طوكيو في إرشاد الطلاب ذوو الاحتياجات الخاصة.

  وذكرت توصيات عامة للخروج بنظام إرشاد وتوجيه فعّال يمكن تطبيقه في جامعات المملكة من اهمها :

كل الجامعات العالمية تضع نصب عينيها لوائح حقوقية تحفظ حق الطالب أكاديمياً وقبل ذلك تحفظ حقه الإنساني في الحصول على معاملة نبيلة وعدالة ناصعة كفيلة بأن تشعر الطالب بحد أدنى من الرضا العام، وتكون هي منطلق كل الخدمات التي تقدمها له الجامعة. لذلك من الأهمية أن يكون للطالب لائحة حقوقية مفصلة توضح ما من شأنه حمايته من أي خطأ أو تجريم أو تعريض أو حرمان من خدمة، كما أن هذه اللائحة ستعمل على رفع مستوى الثقافة الحقوقية لدى الطلاب وجعلها جزء من ثقافتهم المعرفية. إدارة تحليل بيانات الطالب ومسيرته الأكاديمية إدارة لا غنى عنها لقياس مستوى أداء الطلاب، وفيها توفير لكثير من الجهد والوقت سواء للطالب أو للجامعة، حيث أن هذه الإدارة هي أولى خطوات علاج المشكلات الأكاديمية كالتعثر الطلابي مثلاً، كما أنها أحد مؤشرات اكتشاف القدرات الطلابية العالية. وفي جامعات المملكة التي تطور نفسها بشكل ديناميكي سريع، تحتم الضرورة وجود إدارة تتابع وتراعي هذا التطور أن يكون وفقاً لمعايير الجودة العالمية، لذلك لا ينصح أن تخلو إدارة توجيه وإرشاد أكاديمي من وحدة للجودة تضمن محافظة نظامها على معايير الجودة المعترف بها دولياً.

 

وقد أشارد. عبد الله الزهراني في ورقة العمل أنبعض الطلاب يواجههون مشكلات وصعوبات تعليمية أو نفسية أو سلوكية أو إجتماعية تبدأصغيرة ثم تتفاقم حتى تصبح عقبة كؤودا أمام تحقيقهم لأهدافهم، وهنا يأتي دور المرشد الذي له دور فعّال.إلا انه يُلحظ أن الجامعات في غالب الأحيان تهتم بالتحصيل المعرفي للطالب وتتجاهل نموه الشخصي بجوانبه النفسية والاجتماعية والسلوكية، فيحين أن المشكلة التعليمية قد تكون عرضاً لمشكلة شخصية أدت إلي سوء التكيف الأكاديمي،فتحقيق النمو المعرفي لايمكن أن يحدث مالم يتكيف الطالب ويندمج مع البيئة الجامعية ويكتسب المهارات اللازمة لذلك.وشرح الدكتور الزهراني للحضور آلية استراتيجيةتتبناها جامعة الملك سعود في الوقت الحاضر حولدعم التوجيه والإرشاد وتنمية المهارات الحياتية  كوسيلة لتمكين الشباب من  التغلب على  المشكلات والصعوبات التي يواجهونها، والتخطيطلمستقبلهم ،وإتخاذ قراراتهم.

الجدير بالذكر ان احدى مجالات الارشاد والتوجيه  المستحدثة في الجامعة هي ( برنامج وظيفة) التى  تهدف الي ان تكون حلقة وصل مابين الطالب/ة و سوق العمل، حيث تم استقطاب180 شركة عمللتقديم الوظائف لطلاب وطالبات جامعة الملك سعود في مجالات عدة، وللمزيد من المعلومات الرجاء زيارة wadhefah.KSU.edu.sa.