أنت هنا

 

 

برنامج الكراسي ـ  : سلطان العمري

                                         

        

 كان ولا يزال برنامج كراسي البحث بجامعة الملك سعود أنموذجا رائدا للشراكة المجتمعية ، وذلك بما تتوافر عليه كراسي البحث في هذا البرنامج  من كوكبة من العلماء والخبراء  والباحثين الذين تساهم مجهوداتهم  بشكل فعال في تطوير العمل البحثي بالجامعة ،  إنهم أعضاء الفرق العلمية بالكراسي البحثية ، فقد كان لنا هذا اللقاء مع واحد منهم هو سعادة الدكتور  محمد بن فوزان العمر، مشرف كرسي تعليم القرآن الكريم وإقرائه ، الذي حدثنا عن الكرسي وما يقوم به من فعاليات وأبحاث ومناشط علمية تساهم في تطوير أهدافه وغاياته وفي خدمة كتاب الله العظيم وخدمة المجتمع :

سعادة الدكتور محمد فوزان العمر

 السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

سعداء بلقائكم، وأهلا ومرحبا بكم في هذا الحوار

نشكر لكم سلفا طيب استعدادكم لإجراء هذا الحوار

 

 

(1) سعادة  الدكتور محمد فوزان العمر، هل لكم أن تحدثوننا عن نشأة الكرسي الذي تشرفون عليه ودواعي التفكير فيه؟

 

.....الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

 انطلقت نشأة الكرسي من قسم الدراسات القرآنية في الجامعة حيث إن القسم مختص بهذا الجانب ويحرص عليه كل الحرص وهو قضية تعليم القرآن الكريم وإقرائه ومن هنا انطلقت هذه الفكرة وهي تلمس تخصص دقيق وهام في القرآن الكريم وعلومه. ..ولا أنسى في هذا المقام توجيه معالي مدير الجامعة السابق أ.د.عبدالله العثمان وتشجيعه لنا وكذلك ..دعم معالي مدير الجامعة الجديد. أ. د. بدران العمر والذي استقبل أعضاء الكرسي في مكتبه في شهر رمضان لهذا العام ووعدهم بدعم انشطة الكرسي ومشاريعه، كما تشرف الكرسي بأن يكون أستاذ الكرسي علامة من علماء الحرم المكي الشريف وهو معالي الأستاذ الدكتور عبد الرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحراموالمسجد النبوي، وإمام الحرم المكي الشريف، ومنذ تكليفي في 19/3/1432هـ بالإشراف على الكرسي وأنا أجد الدعم  الكبير وتذليل العقبات من سعادة الأستاذ الدكتور علي بن سعيد الغامدي وكيل الجامعة والدراسات العليا والبحث العلمي، والمساندة والمعاونة من الأستاذ الدكتور محمد الودعان مساعد وكيل الجامعة للدراسات العليا (للكراسي البحثية) الذي كان له دوراً كبيراً في إنشاء الكرسي، واستمر دعم سعادته للكرسي منذ بدء العمل فيه حتى هذه اللحظة، ونسعى جميعاً جاهدين بكل إخلاص في خدمة كتاب الله إلى تحقيق الأهداف المحددة للكرسي.

(2) دكتور محمد  علمنا بأنكم قمتم مؤخرا بزيارة لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف وأخرى لمركز جمعة الماجد للمخطوطات هل لكم أن تحدثوننا عن أهداف الزيارتين وغاياتهما, وكيف كانتا وما هي نتائج كل منها؟

 

لقد قمت بالزيارة الأولى لمركز جمعة الماجد في مدينة دبي وكان الهدف الرئيس منها هو الاطلاع على مخطوطات المصاحف الموجودة في المركز حيث إنه من المراكز المهمة في هذا الجانب أعني فيما يخص المخطوطات ، ومنها المصاحف المخطوطة ، وقد التقيت بسعادة الأستاذ جمعة الماجد وشرحت له أهداف الكرسي عموما ، ومشروع المصاحف المخطوطة الذي يسعى الكرسي للبدء فيه بإذن الله في أقرب وقت، وقد زودني المركز بقائمة مهمة للمصاحف المخطوطة والموجودة في المركز ، مع استعداده التام لتصويرها والاستفادة منها تحقيقا لمبدأ التعاون بين المركز والكرسي ممثلا  لجامعة الملك سعود العريقة.

وأما الزيارة الثانية فهي لمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة النبوية، وهو مجمع عالمي غني عن التعريف، وكان الهدف من الزيارة إمكانية التعاون بين المجمع والكرسي من حيث تطوير الموقع الالكتروني للمجمع من خلال البوابة الالكترونية للجامعة والذين كانوا برفقة المشرف على الكرسي، وكذلك إمكانية تحكيم البحوث العلمية، والكتب المطبوعة للمجمع، وكذلك الاطلاع على تجربة المجمع الكبيرة والرائدة، في طباعة المصحف الشريف,

(3) سعادة  الدكتور محمد فوزان العمر، نعلم أن قيام الفريق البحثي للكرسي بزيارات ميدانية للمراكز والهيئات ذات العلاقة تأتي ضمن خطة الكرسي لتحقيق رؤيته ورسالته وبعض أهدافه، برجاء التفضل بإلقاء مزيد من الضوء حول رؤية الكرسي ورسالته وأهدافه.

      تعتمد رسالة الكرسي علي تأصيل بحوث إقراء القرآن الكريم وتعليمه ونشر برامجه وضبط تقنياته، ونضع هذه الرسالة نصب أعيننا في جميع فعاليات وأنشطة الكرسي ولتحقيق هذه الرسالة فقد شارك الدكتور/ مساعد الطيار في مؤتمر القراءات المعاصرة للقرآن الكريم في جامعة شعيب الدكالي بالمغرب ممثلا لكرسي تعليم القران الكريم وإقرائه بجامعة الملك سعود، كما قام الأستاذ الدكتور عيسى الدريبي المستشار بالكرسي في إنجاز أول رسالة علمية في تحقيق فتح القدير الجامع بين فني الرواية والدراية للإمام الشوكاني ، وهو أحد مشاريع تحقيق كتب التراث في الجامعة الإسلامية، كما أننا عقدنا مذكرات تعاون مع الجمعية السعودية للقرآن الكريم وعلومه، وكذلك عقدنا مذكرة تفاهم مع عمادة التعليم الالكتروني بالجامعة لتجهيز قاعات صوتية تخدم أهداف الكرسي، كما عقدنا مذكرة تفاهم مع البوابة الالكترونية بالجامعة للإشراف العلمي على موقع القرآن الكريم في الجامعة.

 (4)  الدكتور العمر يشهد الجميع بالنجاح الكبير لبرنامج القراءات القرآنية بإذاعة القرآن الكريم والذي يشرف الكرسي على تقديمه، هل لكم أن تحدثوننا عن مستقبل هذا البرنامج الناجح ومدى استمراريته، وما هي خططكم المستقبلية لعمل برامج مشابهة سواء بالإذاعة أو بمحطات التلفزة؟

     لقد أصبح لهذا البرنامج الصدى الكبير والفاعل لدى كثير من المهتمين في هذا الشأن، ولله الحمد والمنة، والبرنامج مستمر بإذن الله تعالى وسيشارك هذا العام طلاب من كلية القرآن الكريم بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في البرنامج،وكذلك مشاركة نخبة من طلاب القراءات في جامعة أم القرى بمكة المكرمة، أما بالنسبة للبرامج الجديدة فإنني بصفتي مشرفاً على الكرسي أشارك في برنامج أسبوعي بعنوان تاج الوقار كضيف دائم وهو برنامج يستهدف ضعيفي التلاوة، كما أننا  بصدد تقديم برنامج في تلفزيون المملكة العربية السعودية القناة الأولى ننتظر موافقة معالي وزير الثقافة والإعلام عليه.    

(5)   الدكتور محمد فوزان العمر، لعلكم تحدثوننا عن طبيعة أبحاث الكرسي الذي تشرفون عليه ، وما هي الفائدة المرجوة من ورائها والتي يمكن أن تعود بالنفع على المجتمع المسلم عامة والمجتمع السعودي بخاصة.

     كما تعلم أن المجتمع السعودي بطبيعته متمسك بكتاب الله سبحانه وتعالى وينظر المسلمون إلى هذه الصورة المشرقة والمشرّفة الدّالة على تمسك المملكة العربية السعودية بكتاب الله وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم - اعتقاداً ومنهاجاً، وقولاً، وتطبيقاً.. وهذا الأمر ليس مستغرباً من المملكة العربية السعودية التي قامت بإعلاء كلمة التوحيد، ورفعت رايته خفاقةً عاليةً، وعُرفت بنبل مقاصدها، وعلو همتها، وسمو أهدافها، وحرصها على كل ما من شأنه خدمة الإسلام والمسلمين وذلك منذ عهد مؤسسها المغفور له الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، ويأتي كرسي تعليم القرآن الكريم وإقرائه لاستكمال هذه المسيرة من خلال البحوث والفعاليات المختلفة.

(6) سعادة الاستاذ الدكتور العمر، هل لكم أن تلخصون - في عجالة-  أهم إنجازات الكرسي الذي تشرفون عليه، وما هي خطتكم لتحقيق مزيد من الإنجاز؟

بفضل الله ومنته استطاع الكرسي - خلال عام واحد فقط - منذ إنشائه أن يحصل على مستوى متقدم جداً في كفاءة أداء  الكراسي الإنسانية وهذا خير دليل على أن الكرسي له العديد من الإنجازات التي يمكن أن نذكر أهمها فيما يلي : 

  • تأليف عشرة كتب هي:
  • الأنجم الزواهر في تحريم القراءة بلحون أهل الفسق والكبـائر.
  • رسالة في تجويد سورة الفاتحة.
  • إقراء القرآن الكريم شروطه وضوابطه.
  • إجازات القراء.
  • جهود الأمة الإسلامية في رسم المصحف الشريف.
  • غاية النهاية  في طبقات القراء.
  • التنبيهات الذكية.
  • شرح القصيدة الخاقانية في التجويد.
  • جمع الأسانيد.
  • تجويد اللفظ.

 

  • نشر بحثين في مؤتمرين هما : ملخص جهود الأمة في أصول تفسير القرآن الكريم،والأصول العلمية والإيمانية لفهم لكتاب الله.
  • وقام أعضاء الكرسي بالعديد من الزيارات العلمية.
  • تم تنفيذ ورشتي عمل.
  • تم الاشتراك في لجنة تحكيم مسابقة الأمير نايف بن عبد العزيز للقطاعات الأمنية.

 

  • وجاري تقديم الأنشطة والفعاليات التالية :

 

  • إنشاء موقع الكتروني للكرسي ينشر جميع منتجات الكرسي ويعرف به .
  • إعداد ما يقارب من 50 حلقة من القراءات القرآنية على هيئة ملفات الكترونية صغيرة الحجم وذات دقة عــالية.
  • تقديم برنامج تعليم التلاوة في إذاعة القرآن الكريم بدءا من العام الهجري القادم (تحت التنفيذ)
  • اعتماد رســــائلsms   والبريد الإلكتروني لنشر  أخبار الكرسي .
  • المشاركة في تقديم برنامج إذاعي أسبوعي في إذاعة الرياض للقرآن الكريم بعنوان القراءات القرآنية جاري طباعة كتاب الأخطاء الشائعة في قراءة القرآن الكريم.
  • إنشاء ببليوغرافيا في علوم الإقراء " تعليم القرآن وإقرائه.
  • إعداد مشروع مسابقة القراءات القرآنية.
  • إعداد ملتقى كبار القراء في العالم الإسلامي.
  • تقديم  برنامج تلفزيوني بالقناة الأولى السعودية لتعليم القرآن الكريم .
  • إعداد الموسوعة العلمية المتخصصة.

 

(8) سعادة الدكتور محمد فوزان العمر، هل مازلتم متفائلين بإمكانية تطوير العمل البحثي بالجامعة عامة وبرنامج كراسي البحث خاصة؟

بالنسبة لي متفائل جداً من سياسة الجامعة وإدارتها التي تنظر للبحث العلمي والارتقاء بالعملية التعليمية نظرة عالمية، مما يدعوني إلى بذل الجهد للارتقاء بالبحث العلمي في مجال القرآن الكريم .

(9) سعادة مشرف كرسي القرآن الكريم وإقرائه، ما هي جوانب النقص، وماذا يلزم الجامعة وبرنامج كراسي البحث – في المرحلة الحالية- لدفع العمل البحثي بهما؟

في حقيقة الأمر أن الجامعة والممولون يهتمون بكراسي البحث اهتماما كبيراً مما يوفر لنا وللباحثين بيئة بحثية وعلمية تساعد في إنجاز البحوث وإجراء الفعاليات التي تسهم في الارتقاء بالعلمية التعليمية والمشاركة المجتمعية في المملكة، إلا إني اقترح زيادة عدد الباحثين المتمييزين من العالم العربي والإسلامي .

(10) سعادة الدكتور العمر، كيف تقيمون تجربة كراسي البحث بجامعة الملك سعود في المرحلة الحالية؟

مما لا شك فيه أن برنامج كراسي البحث في جامعة الملك سعود له أثر كبير على التصنيف العالمي للجامعة فقد تبؤت الجامعة مراكز متقدمة فهي ضمن أفضل 300 جامعة عالميا ، والأولى إسلاميا وعربياً في تصنيف شنغهاي العالمي لشهر أغسطس 2012م.

كما حققت الجامعة المرتبة 197 عالمياً وذلك وفق تصنيف كيو إس البريطاني للجامعات العالمية الصادر في سبتمبر 2012م لتحافظ بذلك على الصدارة العربية ضمن هذا التصنيف، كما حققت الترتيب رقم 236 عالمياً والأولى عربياً وإسلامياً وشرق أوسطياً وإفريقيا في تصنيف ويب ماتركس يوليو ، وهذا خير دليل على أن البحث العلمي الذي تقوم به كراسي البحث في الجامعة كان له أثر في هذا التقدم.

(11) سعادة الاستاذ الدكتور محمد فوزان العمر، ماذا لديكم من أفكار ومشاركات يمكنكم المساهمة بها في تطوير العمل البحثي بالجامعة والبرنامج؟ 

اقترح إعداد مؤتمر عالمي يشترك فيه جميع برامج كراسي البحث العالمية لتبادل الخبرات بين هذه البرامج وعرض تجربة جامعة الملك سعود ضمن هذه الخبرات.

كما اقترح عقد ندوة للبحث العلمي تتناول أهم المستجدات العالمية في النظرة المستقبلية للبحث العلمي .

 

نشكركم علي حسن تعاونكم معنا، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

 

 

                                                                          أجرى الحوار: سلطان العمري

                                                                          الوحدة الاعلامية ببرنامج كراسي البحث

                                                                        في 29 شوال 1433ه