أنت هنا

بحمد الله وتوفيقه تم عقد أول اختبار توفل  TOEFL iBTبجامعة الملك سعود يوم السبت الماضي غرة رجب 1434هـ الموافق 11 مايو 2013م كخطوة رائدة نحو تسهيل قبول طلاب الدراسات العليا بالجامعة والجامعات العالمية وذلك بإتاحة الفرصة لمنسوبي الجامعة لإجراء اختبار اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها (TOEFL iBT) بجامعة الملك سعود وكذلك إتاحة الفرصة لمنسوبي الجامعات السعودية الأخرى وغيرهم من يرغب في أداء الاختبار من داخل المملكة وخارجها .

صرح بذلك سعادة الدكتور إبراهيم بن محمد الحركان عميد الدراسات العليا، حيث أبان سعادته أن الطاقة الاستيعابية للمركز تبلغ 84 مقعدا بفرع المركز بالقسم الرجالي و30 مقعدا بفرع المركز بالقسم النسائي وبهذا العدد يصبح المركز من أكبر المراكز بالمملكة.  وفي أول اختبار أدى 77 طالبا و20 طالبة الاختبار بفرعي المركز بالقسمين الرجالي والنسائي على التوالي. واستطرد سعادته أن هذا الاختبار قد أجرى بمهنية عالية وطبقاً للمواصفات القياسية لمركز ETS العالمي وتحت إدارة منسوبي الجامعة بالقسمين الرجالي والنسائي كثمرة لجهد وتعاون متواصل مع كلية اللغات والترجمة منذ شوال من العام 1433هـ - سبتمبر 2012م. 

وأضاف سعادة الدكتور فايز بن علي الشهري عميد كلية اللغات والترجمة أن الكلية لم تدخر جهدا في التعاون مع عمادة الدراسات العليا لإنجاح هذا المشروع المؤثر دون أن يكون الربح هو المبتغى وإنما يهدف لخدمة الجامعة والمجتمع. واستطرد سعادته بأن كلية اللغات والترجمة رائدة في هذا المجال لما تضمه من إمكانات بشرية وتقنيات عالية. وتظل الكلية تتواكب مع التقدم التقني عبر مركزها الراهن الذي يضاهي مثيلاته على مستوى العالم.

 وحث سعادة الدكتور خالد بن هادي العمري وكيل كلية اللغات والترجمة للشؤون الأكاديمية المتقدمين لأداء الاختبار بأهمية الحضور قبل نصف ساعة من الوقت المحدد للاختبار والتأكد من إحضار وثيقتي إثبات هوية تحمل إحداها توقيع معتمد كما في جواز السفر إضافة إلى إثبات آخر مثل الهوية الوطنية أو الإقامة أو رخصة القيادة لكي يتم التأكد من شخصية المختبر الذي يتوجب عليه قراءة واستيعاب التعليمات التي تخوله لأداء الاختبار. علما بأن التسجيل للاختبار القادم متاح حاليا على الموقع الإلكتروني لمؤسسة ETS الأمريكية والموقع الإلكتروني لعمادة الدراسات العليا.

ويتقدم كل من سعادة الدكتور الحركان وسعادة الدكتور الشهري بوافر الشكر والتقدير لإدارة الجامعة على الدعم اللامحدود وكذلك لعمادة التعاملات الإلكترونية على تعاونها البناء من خلال الدعم الفني وتصميم الشبكات وتوفير الأمان المعلوماتي مما أسهم في إنفاذ الاختبار على الوجه الأمثل. والشكر موصول لفريقي إدارة ومراقبة الاختبار من منسوبي كلية اللغات والترجمة وعمادة الدراسات العليا وإدارة الأمن والسلامة على ما بذلوه من جهد لإنجاح الاختبار. وفقنا الله لخدمة جامعتنا العريقة.