أشاد بالمنظومة وأكد بأن الثناء يأتي من جامعات أخرى:

نيابة عن معالي المدير وكيل جامعة الملك سعود افتتح ورشة "عمل منظومة صناعة المعرفة" بحضور عدد من الوكلاء والعمداء

كتب: عبدالله البراك

أقامت وكالة الدراسات العليا والبحث العلمي للتبادل المعرفي ونقل التقنية بجامعة الملك سعود يوم الأحد 7 محرم ورشة عمل منظومة صناعة المعرفة بقاعة الدرعية بمبنى " 17 " بمقر الجامعة, وافتتح الورشة نيابة عن معالي مدير جامعة الملك سعود وكيل الجامعة الاستاذ الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس بحضور عدد من وكلاء الجامعة وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس والباحثين والمهتمين.

وفي بداية الورشة ألقى مساعد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي للتبادل المعرفي ونقل التقنية - المشرف العام على منظومة صناعة المعرفة - الاستاذ الدكتور عبدالله بن شرف الغامدي كلمة جاء فيها: " سعادة وكيل الجامعة سعادة الوكلاء والعمداء زملائي أعضاء هيئة التدريس والباحثين والمبتكرين الضيوف الكرام .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وأهلا ومرحبا بكم في يوم من أيام الجامعة وهي تضطلع بمسئولياتها إزاء الركيزة الثالثة لرسالتها التعليمية والبحث ألا وهي بناء مجتمع المعرفة أو خدمة المجتمع بمعناه العام، وقد قدمت العديد من المبادرات في سبيل الوصول لذلك وقد تحققت بالفعل بعض الإنجازات مما ساهم في تقدم ترتيب المملكة في مؤشرات الابتكار العالمية ومؤشرات الاقتصاد المعرفي, ولاستمرار ذلك الانجاز واستدامته أصبحت الحاجة ماسة أن تنتظم تلك البرامج والمبادرات في عقد واحد أو منظومة تتكامل من خلالها الجهود وتوزع المسؤوليات وتحدد مدخلات ومخرجات ومهام مكون من مكونات تلك المنظومة للوصول لمنتج معرفي عالي الجودة والجدوى يقدم للمستفيد النهائي ( المجتمع ) بأقصر الأوقات وأقل التكاليف.

      واستشرافاً لمستقبل الجامعة في صناعة المعرفة دعوني أستعرض معكم وضعنا الراهن في خارطة الابتكار والاقتصاد المعرفي العالمي لنصل إلى ما يمكن أن تقدمه الجامعة للإسهام في استدامة تلك المكانة وتقدمها من خلال منظومة صناعة المعرفة وآلية عملها ومشاركة صناعة المعرفة في ذلك".

 

 

 

 

 

ثم قام الأستاذ الدكتور عبدالله الغامدي بشرح المنظومة وإيضاحها للحضور بشكل مفصل, واستعراض أرقام وجداول للاقتصاد المعرفي وصناعة المعرفة في اقتصاد العالم, كما استعرض منظومة صناعة المعرفة ودورها في إبراز الجامعة وما تقدمه للمجتمع ومجال الصناعة.

ثم شارك المشرف على برنامج الملكية الفكرية الدكتور خالد بن سعد الصالح في الورشة بكلمة أشاد من خلالها بمنظومة صناعة المعرفة وأن الملكية الفكرية جزء من المنظومة , وتطرق إلى مشكلة المبادرة بالنشر قبل حماية الفكرة، موضحاً بأنه خلال الخمس سنوات ظهر أكثر من 1200 أفصاح و 445 براءة اختراع.

وأبان الدكتور الصالح بأن متوسط الإيداع في السنة 78.24% براءة , ونسبة امتلاك الجامعة للبراءات 89%, وقال " لدينا 130 طلب براءة اختراع في المراحل النهائية , في طور التمهيد لإيداعها ".

وذكر المشرف على الملكية الفكرية بأن ارتفاع معدل ايداع براءات الاختراع أكثر من 80 ضعفاً مما يعطي مؤشرا على أن الجامعة لديها من العقول والامكانات مايجعلها في طريقها لتصل إلى مصاف جامعات كبرى في العالم.

من جانبه أشاد سعادة وكيل الجامعة الاستاذ الدكتور عبدالعزيز بن سالم الرويس بمنظومة صناعة المعرفة وفكرتها وآلية العمل بها والمخرجات المتوقعة منها وعلى القائمين عليها, وقدم شكره للدكتور عبدالله الغامدي المشرف العام على المنظومة وقال في كلمته التي ألقاها في الورشة " المملكة تمتلك مقومات التفوق وأن الجامعة لديها القدرات المؤهلة لاحتضان براءات الاختراع وتحويلها إلى منتج يخدم التعليم والمجتمع وما أراه في منظومة صناعة المعرفة هو خير وسيلة للأخذ بتلك الأفكار والاختراعات وتحويلها إلى منتج يخدم البلد".

وذكر سعادة وكيل الجامعة بأن الزملاء في الجامعات الأخرى في المملكة يثنون على العمل بجامعة الملك سعود والمشاريع التطويرية التي هي في الأساس خارج  نطاق عمل الجامعة , حيث أن منظومة صناعة المعرفة مثال على ذلك.

وبعدها قدم سعادة الدكتور رشيد بن مسفر الزهراني الرئيس التنفيذي لشركة وادي الرياض عرضا تعريفيا عن الشركة موضحا أهداف الشركة وأعداد الشركات الناشئة في شركة وادي الرياض .

وألقى بعد ذلك الأستاذ الدكتور أحمد بن عبدالله الخازم المشرف على برنامج الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار كلمة على هامش اللقاء أعطى فيها مقترحاته على منظومة صناعة المعرفة.

وبعد ذلك قدم الدكتور عبدالعزيز الدوسري المدير التنفيذي لوادي الرياض للتقنية عرضاً تقديمياً عن وادي الرياض للتقنية ودوره في منظومة صناعة المعرفة في جامعة الملك سعود.

 ثم بدأت أعمال الورشة بحلقات النقاش وسط حضور كثيف استمرت قرابة الساعتين شارك من خلالها الجانب النسائي عبر البث المباشر للقسم النسائي بالجامعة.