معهد الملك عبدالله لتقنية النانو يستقبل الفريق المتخصص في الأبحاث والدراسات في مجال تقوية واعادة تأهيل المنشآت

معهد الملك عبدالله لتقنية النانو
الثلاثاء 1439/04/28 هـ الموافق 2018/01/16 م
استقبل معهد الملك عبدالله لتقنية النانو يوم الخميس 17 ربيع الآخر 1439هـ الموافق 4 يناير 2018م، الفريق المتخصص في الأبحاث والدراسات في مجال تقوية واعادة تأهيل المنشآت في الوحدات التخصصية لسلامة وحفظ المنشآت بقسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة، الأستاذ الدكتور يوسف بن عبدالله السلوم، والأستاذ الدكتور طارق بن حمود المسلم، والأستاذ الدكتور حسين عباس، ويرافقهم الأستاذ الدكتور هليل سيزن أستاذ الهندسة المدنية‏ في جامعة ولاية أوهايو الأمريكية  والذي يزور قسم الهندسة المدنية خلال هذه الأيام من أجل التعاون البحثي مع الوحدات التخصصية لسلامة وحفظ المنشآت بالقسم كجزء من برنامجه العلمي في منحة فولبرايت للأبحاث المدعومة من قبل وزارة الخارجية الأمريكية، وقد كان في استقبال والترحيب بالفريق سعادة الدكتور عبدالعزيز الهزاع وكيل المعهد للشؤون الفنية والدكتور أحمد التوني الأستاذ المشارك بالمعهد حيث قام الفريق بالاطلاع على مختبرات المعهد بدءًا بمختبر الأغشية الذي يهتم بتطبيق تقنية النانو في تحلية المياه، وقد اطلع على أغشية البوليمرات وأنابيب النانو الكربونية التي أنتجها المعهد واستمع لشرح د. جافيد علم الأستاذ المشارك بالمعهد عن كيفية تحضير واختبار جودة هذه المواد، ثم توجه إلى مختبر المجاهر الإليكترونية حيث اطلع على كيفية عمل المجهر الإليكتروني الماسح والنفاذ، وشهد تجربة عملية لاستجابة جسيمات أكسيد الحديد النانوية المنتجة في المعهد للمجال المغناطيسي وتعرف على تطبيقاتها الطبية المتوقعة. كما استمع لشرح الدكتور أحمد التوني عن الغرفة النقية ومختبر الكيمياء بالمعهد وتجهيزاتهما الحديثة، وقد أبدى الفريق الزائر اعجابه بالتقنيات الحديثة المتوفرة في المعهد حيث تمت مناقشة امكانية التعاون في بعض المجالات البحثية المشتركة.
 وفي ختام الزيارة أوضح الدكتور عبدالعزيز الهزاع أن هذه الزيارة تأتي في إطار التعاون مع كليات الجامعة المختلفة ومنها كلية الهندسة وكذلك الجهات الدولية لمناقشة إمكانية التعاون البحثي مع معهد الملك عبدالله لتقنية النانو في المجالات الإنشائية، كما انها تساهم في بناء شراكات استراتيجية في مجال تطبيق وتطوير تقنية النانو وتشجيع وتنظيم البحث العلمي في مجالات تقنية النانو المتعددة، وتحقيق رؤية المعهد بالتميز والريادة في أبحاث تقنية النانو وتطبيقاتها.