افتتاح الاجتماع الأول لعمداء كليات العلوم بجامعات المملكة

الاثنين 1439/05/19 هـ الموافق 2018/02/05 م

افتتح معالي مدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر صباح أمس الاحد الموافق 18/5/1439هـ الاجتماع الأول لعمداء كليات العلوم في جامعات المملكة  ويستمر لمدة خمسة أيام يتخللها إقامة معرض مصاحب  .

وبدأ حفل الافتتاح بكلمة لعميد كلية العلوم الدكتور ناصر الداغري رحب فيها بالحضور وبرعاية معالي مدير الجامعة لحفل الافتتاح وقال ان ستون عاماً هو عمر كلية العلوم بجامعة الملك سعود منذ تأسيسها كانت فيها هذه الكلية ولا تزال منارة تعليمية شامخة عمل فيها علماء كبار، وتخرج فيها رجال أفذاذ ساهموا ويساهمون حالياً في بناء صروح الوطن وصناعة نهضته، ولا تزال الكلية ماضية بعزم في أداء رسالتها ومتجهة بإصرار نحو إحداث تأثير وطني أكبر عبر طلابها المتميزين، ولاسيما بعد أن أسست مؤخراً وحدة للابتكار معنية بتحفيز طلابها على الإبداع العلمي. وحيث لمست إدارة الكلية أثر مخرجاتها وآثارها على الوطن فقد عزمت على أن يكون لها دورٌ أعمق، وتأثيرٌ أوسع، وصيتٌ أبعد، فأعادت بناء نفسها وفق رؤية المملكة 2030 وما يشمله برنامج التحول الوطني 2020 من أهداف استراتيجية، وقال أوجه رسالة من هذا المنبر إلى زملائي عمداء كليات العلوم في جامعات المملكة، فأقول: إن العلوم بمساراتها في كلياتنا هي أساس كل تقدم علمي، ومرتكز كل نهضة، ومادة كل صناعة، إنها شرط كل أنواع التطور.. فمن كلياتنا زملائي العمداء تقدح شرارة التطور، وتنطلق الصناعة، وتتأسس الحضارة، وتُشيَّد صروح الوطن.. بعقول خريجينا تُدار مصانعنا، وتُولد أفكار التقدم، وتُنتج بذور الإبداع.. ولذلك فعلينا استحضار هذه المسؤولية لنهتم بتخريج النوعية لا الكمية عبر تجويد المقررات، والتحفيز على التألق، ودعم المبدعين، وتوفير البيئة الحاضنة للمتميزين.. ولعل هذا الملتقى يكون بداية لعمل مشترك وتوحيد الرؤى لتكون مخرجات كليات العلوم في المملكة أكثر عمقاُ وتأثيراً في صناعة النهضة، وتحقيق استراتيجيات رؤية المملكة 2030. وفي ختام كلمتي، أتقدم بالشكر الجزيل لراعي هذا الملتقى، معالي مدير الجامعة الدكتور بدران بن عبدالرحمن العمر، كما أشكر جميع الإخوة الزملاء عمداء كليات العلوم في جامعات المملكة لتفضلهم بقبول الدعوة والمشاركة في أعمال الملتقى، ويتصل الشكر لعمداء الكلية السابقين الذين أسسوا البدايات، وقدموا جهوداً كبرى في التطوير والعمل.. حفظ الله وطننا وحكومتنا وأدام أمننا.

بعد ذلك القاء راعي الحفل معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر كلمة قال فيها أن الرؤية جاءت شاملة لجميع القطاعات ومختلف مناحي الحياة وكان من بين القطاعات قطاع التعليم لاسيما التعليم العالي حيث يعد تطويره تعليما وبحثا واختراعا وخدمة المجتمع دافعا رئيسا في تقدم الاقتصاد الوطني ولذلك اهتمت الرؤية بأن يصبح هناك على الأقل خمس من الجامعات السعودية ضمن أفضل 200 جامعة عالمية بحلول عام 2030ولقد ادركت الجامعة الدور المنوط بها منذ الخطوات الاولى لها حتى نمت وارتفع رصيدها من أعضاء هيئة التدريس والباحثين المميزين فعملت بكل جهد خلال مراحلها المختلفة لرفع مستوى تأهيل أساتذتها وطلابها من خلال تطوير التخصصات والخطط الدراسية والمناهج التعليمية وتوفير البيئة المحفزة لهم على الإبداع والابتكار وعملت على موائمة مخرجات التعليم مع متطلبات سوق العمل مع توفير فرص التدريب للخريجين والخريجات بعقد الشراكات اللازمة مع الجهات ذات العلاقة في القطاعين العام والخاص . كما تحتفل كلية العلوم بالجامعة بمرور ستين عاما على إنشائها وقد حققت خلال مسيرتها العديد من الانجازات التي يفتخر بها فقد حظيت بالمركز الأول بالجامعة لعدة سنوات خاصة في مجالات التاليف والترجمة والبحث العلمي وتساهم بشكل جوهري في تصنيف الجامعة على المستوى العالمي . وفي ختام كلمته قدم معالي مدير الجامعة شكره الجزيل لمقام خادم الحرمين الشريفين على دعمه المستمر للجامعة كما أن الشكر موصول لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمين لجهوده الداعمة لمسيرة النهضة والبناء وكذلك لمعالي وزير التعليم لاهتمامه المستمر بكل ما يساهم برقي التعليم العالي . بعد ذلك تم تكريم عمداء كليات العلوم السابقين بعدها قام معالي مدير الجامعة بافتتاح المعرض المصاحب .