نائب أمير منطقة الرياض يرعى الملتقى الخامس للجمعيات العلمية

الاثنين 1439/07/09 هـ الموافق 2018/03/26 م

صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيزيرعى صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز -نائب أمير منطقة الرياض افتتاح فعاليات الملتقى الخامس للجمعيات العلمية وذلك يوم الأربعاء 18/7/1439ه الموافق 4/4/2018م في تمام الساعة 10 صباحاً بفندق كراون بلازا. ويأتي الملتقى الخامس للجمعيات العلمية والمعرض المصاحب بعنوان: "الجمعيات العلمية والقطاع الخاص: شراكة مجتمعية"، والذي سيقام بمشيئة الله تعالى يوم الأربعاء 18 رجب 1439ه الموافق 4 أبريل 2018م في قاعة السلطانة بفندق كراون بلازا بمدينة الرياض _أمام البوابة الشرقية لجامعة الملك سعود. صرح بذلك سعادة المشرف على إدارة الجمعيات العلمية ورئيس اللجنة المنظمة للملتقى الدكتور محمد بن إبراهيم العبيداء، مشيراً إلى أن الملتقى في نسخته الخامسة يتميز بمواكبته لرؤية المملكة 2030 التنموية وبرنامج التحول الوطني. موضحاً أن الملتقى سيناقش في جلسته الأولى "استراتيجية التخطيط والاستثمار في الجمعيات العلمية"، وسيتحدث فيها كلاً من سمو الأمير الدكتور خالد المشاري آل سعود (عضو مجلس الشورى)، الدكتورة ريم بنت أحمد الفريان (مديرة إدارة القطاع النسائي في مجلس الغرف السعودية)، الدكتور أحمد بن محمد الحازمي (مدير شؤون البيئة في سابك سابقاً)، والدكتور إبراهيم بن عبدالواحد عارف (رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لعلوم الحياة والمشرف على كرسي الأمير سلطان بن عبدالعزيز للبيئة والحياة الفطرية). إلى ذلك، أكد الدكتور العبيداء على أن الملتقى في جلسته الثانية سيناقش "دور الجمعيات العلمية واستثمار الموارد لخدمة المجتمع"، وسيتحدث من خلالها كلاً من الدكتورة نورة بنت عبدالرحمن اليوسف (عضو مجلس الشورى ورئيس مجلس إدارة جمعية الاقتصاد السعودية)، الدكتورة منيرة بنت محمد الرشيد (مدير إدارة الجمعيات العلمية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن)، الدكتور ناصر بن إبراهيم آل تويم (رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للإدارة)، الدكتور زيد بن عبدالله العثمان (رئيس مجلس إدارة الجمعية الكيميائية السعودية)، والدكتور محمد بن صالح الحجاج (رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لطب وجراحة الصدر). وسيدير الحوار في الجلستين الأستاذ خالد بن أحمد مدخلي (مدير قناة الإخبارية السعودية). جدير بالذكر أن الملتقى الخامس للجمعيات العلمية بجامعة الملك سعود سيصاحبه ورش عمل، حيث سيُطرح موضوع "الأنظمة واللوائح والمساندة القانونية للجمعيات العلمية" من خلال الأستاذ علي بن عبدالرحمن الحميدان (مستشار الإدارة القانونية بوزارة التعليم)، في حين سيناقش الدكتور عبدالله بن محمد العمري (رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية لعلوم الأرض) "الاستثمار في المجلات العلمية المحكمة للجمعيات"، وسيتحدث الدكتور ناصر بن سعد العجمي (رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للتربية الخاصة) عن "التخطيط لاستثمار الفرص للجمعيات العلمية"، على أن يناقش "معايير تقييم كفاءة أداء الجمعيات العلمية السنوي" الدكتور تركي بن عبدالعزيز التميم (عضو اللجنة الدائمة للجمعيات العلمية والمشرف على وحدة تقييم كفاءة أداء الجمعيات العلمية). وسيقام معرض مصاحب على هامش الملتقى الخامس للجمعيات العلمية تشارك فيه الجمعيات العلمية التابعة لجامعة الملك سعود وعددها 52 جمعية علمية وبحثية في مختلف التخصصات والمجالات (صحية، علمية، إنسانية)، ولديها كثير من النشاطات المتعلقة بإقامة ورش العمل والندوات، كذلك المؤتمرات المتعلقة بتخصص كل جمعية من الجمعيات. وقد تقدم الدكتور محمد بن إبراهيم العبيداء بجزيل شكره وتقديره لمعالي وزير التعليم لموافقته على انعقاد الملتقى، ولمعالي مدير جامعة الملك سعود وسعادة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي لدعمهما المستمر لإدارة الجمعيات العلمية بالجامعة، ولأصحاب السعادة رؤساء مجالس إدارات الجمعيات العلمية بالجامعة لتعاونهم الدائم. يشار إلى أن إدارة الجمعيات العلمية تهدف إلى تطوير الأداء العلمي والمهني للجمعيات العلمية من خلال تقديم المشورة الإدارية في المجالات المختلفة للجمعيات العلمية، وتسهيل أعمال الجمعيات العلمية لما فيه خدمة أعضائها ومنسوبيها والمجتمع، إلى جانب سعيها الدائم إلى تحقيق التواصل بين الجمعيات العلمية وإدارة الجامعة والهيئات والمؤسسات والمهنية، وتنمية مخرجات مختلف الجمعيات البحثية والعمل على تطويرها وتنشيطها.