الأمير سلطان بن سلمان يرأس الاجتماع التاسع للمجلس الاستشاري لكلية السياحة والآثار

الثلاثاء 1438/07/21 هـ الموافق 2017/04/18 م

رأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس المجلس الاستشاري لكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، بحضور معالي مدير جامعة الملك سعود نائب رئيس المجلس الدكتور بدران العمر، اليوم الاجتماع التاسع للمجلس الاستشاري لكلية السياحة والآثار الذي عقد في مقر الجامعة. وأعرب الأمير سلطان بن سلمان خلال الاجتماع عن تقديره لمدير جامعة الملك سعود الدكتور بدران العمر ولعميد الكلية الدكتور عبد الناصر الزهراني على جهودهم، واصفاً الجامعة بالشريك الأساس للهيئة في تطوير ونجاح هذه الصناعة الاقتصادية الكبيرة وهذا القطاع الوطني المهم، الذي يحظى بالدعم والاهتمام من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، الذي وجه - حفظه الله - بالشراكة الفاعلة مع الجامعات للاستفادة من خبراتها في التنمية. وأشار سموه إلى أن هناك تطورات كبيرة حدثت في قطاع السياحة والتراث الحضاري منذ الاجتماع الماضي للمجلس ضمن دعم هذا القطاع السياحي المهم، من أبرزها إقرار حزم من البرامج التمويلية التي ستحفز لانطلاقة السياحة الوطنية بشكل متطور. وقال: "هذا العام مختلف تماما بما شهده من قرارات وميزانيات وبرامج للتمويل، ونحن نتحدث هذا العام عن صناعة قائمة ومتسارعة ولابد أن نسابق الزمن في تطوير مسارات الجامعة والجامعات الأخرى لمواكبة هذه التطورات السريعة في صناعة السياحة، فالجامعة بدأت مع الهيئة في تنظيم القطاع ومده بالأنظمة والبرامج والمشاريع والآن جاء وقت القطاف، وعلينا اللحاق بهذا الاقتصاد الذي يمتاز بقدرته على توفير فرص العمل الكريمة للمواطنين في مناطقهم، كما أنه مجال واسع ليتحول المواطنون ذكورا وإناثا إلى مستثمرين في الأنشطة الصغيرة ومتناهية الصغر ويكونوا موفرين لفرص العمل بدلا من أن يكونوا طالبي عمل". وأكد الأمير سلطان بن سلمان أن غياب الوجهات السياحية الكبرى يشكل أكبر التحديات التي تواجه نمو السياحة، لافتا إلى أن تأخر الوجهات السياحية التي اقترحتها الهيئة سواء على البحر الأحمر أو الوجهات الجبلية والصحراوية فوت فرصا اقتصادية كبيرة، وحال دون فرص استمتاع المواطنين ببلادهم وتكوين ذكريات جميلة عنه. وأضاف: "الهيئة قدمت منظومة من الوجهات التي أقرت من الدولة ضمن الاستراتيجية الوطنية لتنمية السياحة عام 1425هـ ومنها الوجهة السياحية بالعقير التي صدرت موافقات مجلس الوزراء على اعتماد ميزانيات إيصال الخدمات الأساسية لحدود المشروع، ودخلت الدولة في تأسيس الشركة عبر وزارة الشئون البلدية والقروية بالأراضي المخصصة للمشروع، كما دخل في التأسيس صناديق الدولة وعدد من الشركات المساهمة التي تمثل المواطنين، ورصد المؤسسون مبالغ التأسيس، إلا أن إقرار تأسيس الشركة تأخر كثيرا". وأشار سموه إلى أن التراث والسياحة قطاعان مهمان اعترفت بهمال الدولة ومولتهما، والمواطنون وأهل هذه البلاد هم أصحاب الإنجازات وهم من بناها، وعبر التاريخ كانت هذه الأرض حاضنة الحضارات، ولن يكون ازدهارها إلا بعمل أهلها، فهم الخبراء والاستشاريون وأي مستقبل أو تطور يجب أن يمر من خلالهم، مبيناً أن النجاح الذي تنشده الهيئة والجامعة هو أن يتحول الخريج من باحث عن العمل إلى صاحب عمل ومستثمر في مجالات السياحة والتراث الوطني التي تعد من أكثر المجالات على المستوى العالمي في اعتماده على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة. وأضاف: نتطلع إلى أن تخرج الكلية خريجين مميزين يتلقفهم قطاع السياحة والتراث الوطني للعمل في مجال واسع النمو، لا أن تخرج موظفين في الهيئة التي تظل مؤسسة حكومية محدودة.

رأس صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس المجلس الاستشاري لكلية السياحة والآثار بجامعة الملك سعود، بحضور معالي مدير جامعة الملك سعود نائب رئيس المجلس الدكتور بدران العمر، اليوم الاجتماع التاسع للمجلس الاستشاري لكلية السياحة والآثار الذي عقد في مقر الجامعة." data-share-imageurl="https://news.ksu.edu.sa/sites/default/files/field/image/000-1079678211492430036904.jpg">